تزامنا مع التواطؤ الواضح من قبل المملكة العربية ممثلة بملكها سلمان بن عبد العزيز وولي عهده مع الرئيس الأمريكي بالإعلان عن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، أعاد ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي تداول فيديو مؤثر للملك الراحل فيصل بن عبدالعزيز ال سعود يتحدث فيه عن والأوضاع فيها آنذاك.

 

ووفقا لما ورد الفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد صرح موجها حديثة للزعماء العرب والشعوب العربية: “ماذا ننتظر هل ننتظر الضمير العالمي أين هو هذا الضمير إن القدس الشريف يناديكم ويستغيثكم لتنقذوه من محنته ومما أبتلي به، فماذا يخيفنا هل نخشى الموت؟ وهل هناك موتة أفضل وأكرم ان يموت الانسان مجاهداً في سبيل الله؟”.

 

وأضاف:” إنني أدعو الله مخلصاً إذا لم يكتب لنا الجهاد وتخليص هذه المقدسات ألا يبقيني لحظةً واحدة على الحياة”.

https://twitter.com/abnbarka/status/938840229213065216

 

وربط الناشطون بين ما قاله الملك الراحل بعد حرب 1973 وبين ما حصل اليوم بعد قرار الرئيس الأميركي نقل السفارة والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وموقف المتخاذل.

 

يشار إلى ان الملك فيصل صاحب المقولة الشهيرة لوزير خارجية أميركا حينها هنري كيسينجر: “نحن كنا ولا نزال بدو، وكنا نعيش في الخيام وغذاؤنا التمر والماء فقط، ونحن مستعدون للعودة إلى ما كنا عليه. أما أنتم الغربيون فهل تستطيعون أن تعيشوا بدون النفط؟”.

 

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد أكدت نقلا عن مصادر سياسيّة في الدولة العبريّة، أنّ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، كان شريكًا في تحضير وترتيب كلمة ترامب عن “الإنجاز التاريخيّ”، كما ظهر واضحًا وجليًّا مدى التنسيق غير المُعلن بين والمملكة العربيّة السعوديّة، التي يُطلق عليها في كيان “قائدة الدول السُنيّة المُعتدلة” في هذه القضية، التي من غيرُ المُستبعد بتاتًا أنْ تكون الحلقة الأولى والعلنيّة والرسميّة لبدء “صفقة القرن” القاضية بتصفية القضية الفلسطينيّة نهائيًا.