علق الإعلامي السوري والمذيع بقناة “الجزيرة” الدكتور على مقتل الرئيس اليمني المخلوع على يد ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، موضحا إن بعض الدول العربية في إشارة للسعودية والإمارات تآمرت على لربيع العربي حتى أصبح ربيعا فارسيا جنت ثماره إيران.

 

وقال “القاسم” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” بعض العرب تآمر على الربيع العربي فصار ربيعاً فارسياً قطفت ثماره إيران وما زالت تقطف…ولو دعمتم ثورات الشعوب لما صارت إيران على ابوابكم….تعيشوا وتاكلوا غيرها”.

 

واضاف في تغريدة اخرى ساخرا: ” ثار الأكراد على النفوذ الإيراني في العراق بإعلان الرغبة بالانفصال من خلال استفتاء شعبي، فطار مسعود البرزاني على ايدي قاسم سليماني وطارت كركوك درة التاج الكردي.وثار علي عبدالله صالح على أذناب إيران في فطار رأسه على الفور..قال شو قال تريد كبح جماح إيران في المنطقة..قال”.

 

وكان مصدر مطلع قد كشف عن كواليس الانقلاب المفاجئ من قبل الرئيس اليمني المخلوع على حلفائه الحوثيين، وأسباب الإشادة السريعة بخطوته من قبل التحالف العربي الذي تتزعمه .

 

وأكدت المصدر المطلع أن الأسبوعين الاخيرين شهدتا اتصالات مكثفة بين المخلوع “صالح” والتحالف العربي، حيث توصلا إلى خطة محكمة تؤدي في النهاية إلى تنصيب أحمد علي عبد الله صالح المقيم في مقاليد الحكم في البلاد.

 

وأوضح المصدر، أن الإمارات هي من قادت الاتصالات وإعداد الخطة من “خلف الستار” وبموافقة السعودية، حيث تقضي بتمكين عائلة علي عبدالله صالح من العودة للصدارة في حكم اليمن، مشيرة إلى أن السعودية وافقت على الخطة لرغبتها في حسم المعركة سياسيا بعد الاخفاق العسكري.

 

وبحسب المصدر، فقد اتخذت السعودية احتياطات امنية مكثفة على جبهتها مع اليمن في منطقة عسران تحسبا لمستجدات الموقف مع التذكير بمصالحة شاملة تعمل عليها مع حزب المؤتمر الوطني الذي يقوده صالح، بحسب صحيفة “رأي اليوم” اللندنية.

 

وكان الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح قد خرج في كلمة متلفزة ومفاجئة ليعلن أنه يريد فتح صفحة جديدة مع التحالف ودول الجوار، بعد انقلابه على حلفاءه الحوثيين وفرض سيطرته على العاصمة .

 

ودعا “صالح” إلى الحوار مع دول الجوار بعد انتهاء القتال في بلاده، ووقف الهجمات من قبل التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

 

وفي الوقت الذي دعا فيه صالح اليمنيين للانتفاض على الحوثيين؛ دعاهم بعد الهجمات التي شنّها على مواقع للحوثيين في صنعاء، السبت، إلى وقف إطلاق النار وفتح المطارات.

 

وفي رد مباشر وسريع، قال التحالف السبت في بيان بثته قناة الحدث المملوكة للسعودية إنه يثق بأن زعماء حزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة صالح سيعودون إلى ”المحيط العربي“.