اشترط مسلحو جماعة الحوثي على دفن جثمان الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح في مسقط رأسه بسنحان شريطة عدم عمل مراسيم جنائزية رسمية.وفقَ مصادر في حزب المؤتمر الشعبي في صنعاء

 

وأوضحت المصادر، بحسب “سكاي نيوز” الفضائية أن الحوثيين يضغطون على شيوخ قبائل سنحان لتنفيذ ذلك كشرط لتسليم جثمانه.

 

 

وأعدم “صالح” رميا بالرصاص إثر توقيف موكبه قرب صنعاء بينما كان في طريقه إلى مسقط رأسه في مديرية سنحان جنوب العاصمة.

 

وكشف قيادي بارز في حزب المؤتمر الشعبي العام أن “صالح” فرّ من صنعاء باتجاه مسقط رأسه إلا أن الحوثيين أوقفوا موكبه على بعد 40 كيلومترا جنوبي صنعاء بينما كان متجها نحو سنحان واقتادوه إلى مكان مجهول حيث أعدموه رميا بالرصاص.

 

ونفى القيادي ما تردد عن مقتل صالح خلال عملية تفجير منزله  في صنعاء.

 

كما أكد المصدر نفسه مقتل ياسر العواضي الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر وعضو البرلمان اليمني والذي كان برفقة صالح، لافتا أن العواضي قتل أيضا رميا بالرصاص، بالإضافة لمقتل عارف الزوكا الأمين العام للحزب في نفس الظروف.

 

وأظهرت لقطات مصورة نشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مسلحين تابعين للحوثيين يحملون جثة قالوا إنها تعود لصالح، وأظهرت اللقطات إصابة الأخير بطلقات نارية في رأسه ومواقع أخرى في جسده، قبل وضعه في سيارة تابعة لهم.

 

كما أظهرت المشاهد التي التقطت في مناطق صحراوية نائية، تأكيد المسلحين التابعيين للحوثيين أن المقتول هو الرئيس السابق.

 

من جانبها أعلنت جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) في بيان مقتل صالح وعدد من العناصر الموالية له، والسيطرة الكاملة على مواقع القوات الموالية في الحي السياسي جنوبي صنعاء.

 

وقالت الجماعة في بيان صادر عن وزارة الداخلية التابعة لها، أن “الوزارة تعلن انتهاء أزمة مليشيا الخيانة (في إشارة لقوات صالح) بإحكام السيطرة الكاملة على أوكارها وبسط الأمن في ربوع العاصمة صنعاء وضواحيها وجميع المحافظات الأخرى ومقتل زعيم الخيانة وعدد من عناصره”.