فجر عدد من المسلحين المحسوبين على جماعة “أنصار الله” الحوثية, منزل الرئيس اليمني المخلوع في العاصمة “صنعاء”, وسط ضارية استطاع خلالها المخلوع من السيطرة على أجزاء واسعة من صنعاء, الا أن الانباء متضاربة حول مصيره مع اشتداد المعارك.

 

كما سيطر المسلحين على مقر اللجنة الدائمة لحزب المؤتمر الشعبي, وكذلك سيطروا على جامع الصالح وميدان السبعين في العاصمة اليمنية صنعاء.

 

كما أكدت ذات المصادر حسب “روسيا اليوم”, أن الجماعة تمكنت من السيطرة على محافظة المحويت بالكامل.

 

وتشهد صنعاء معارك بين قوات الرئيس السابق صالح والمسلحين الحوثيين، ازدادت وتيرتها بعد أن دعا صالح الشعب اليمني إلى الانتفاضة ضد الحوثيين مؤكدا استعداده لبدء صفحة جديدة مع دول الجوار، ووضع حد للحرب الأهلية في البلاد.

 

ونقلت قناة الحدث، عن قيادي في حزب المؤتمر قوله أن صالح بخير ويقود المعارك بنفسه.

 

وخسر أنصار صالح أراضي في اليوم السادس من قتال شرس مع الحوثيين المتحالفين مع إيران.

 

وكان صالح متحالفاً مع الحوثيين في الحرب المستمرة منذ نحو ثلاث سنوات ضد التحالف العسكري الذي تقوده .