كشف حساب “مجتهد ” على موقع التدوين المصغر “تويتر”، بأن تعرض حاليا في متحف “اللوفر” الذي تم تدشينه مؤخرا، وفي محاولة منها لإثبات وجود حضارة قديمة للإسرائيليين، آثارا (يقال) انها إسرائيلية وتوراة قديمة، مشيرا بأن استقدام هذه الآثار تم بوساطة أردنية.

 

وقال “مجتهد الإمارات” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” خاص : للمرة الأولى تعرَض تحف يهودية في متحف اللوفر فى أبوظبي – توراة قديمة ومكتوبة بحروف عبرية ! حسب زملاء متخصصين فى المتحف تم استقدام التحف اليهودية بتنسيق ووساطة أردنية مع وزارة السياحة الإسرائيلية !”.

 

وكانت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات قد أعلنت في وقت سابق أن متحف اللوفر أبوظبي الذي دشنته الإمارات في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، ضم تحفا وآثارا عراقية وسورية ومصرية مسروقة.

 

وبحسب بيان للمتحدث باسم الحملة هنري غرين، فإنه تم بيع جزء من الآثار المسروقة لأبوظبي عن طريق عصابات تهريب الآثار ذات العلاقة بالجماعات الإرهابية.

 

من جانبه، كشف مسؤول عراقي كبير ، أنّ الحكومة العراقية تحقق في تقارير تتحدث عن وجود آثار عراقية مسروقة في متحف اللوفر أبوظبي، تعود لحقب تاريخية مختلفة، سجل فقدانها من بعد الاحتلال الأميركي للبلاد.

 

بدوره، قال عضو البرلمان العراقي والقيادي بالتحالف الوطني الحاكم النائب صادق رسول إن “البرلمان سيتحرك لدفع الحكومة لتشكيل لجنة تتولى متابعة الأمر ورفع دعوة قضائية، لاسترجاع الآثار المسروقة ومعرفة كيفية وصولها إلى الإمارات”.