تزامنا مع حالة الجدل الحادة التي فجرها المرشح الرئاسي المصري السابق أحمد شفيق بإعلانه عن عزمه خوض الانتخابات القادمة ضد “السيسي” وما تلاه من إعلانه عن منع الإمارات له من السفر، أعلن عقيد بالجيش المصري يدعى هو الآخر رغبته في الترشح للرئاسة.

 

وعبر مقاطع مصورة نشرها على موقع اليوتيوب أعلن أحمد قنصوه، الذي عرّف نفسه بأنه عقيد دكتور مهندس في القوات المسلحة، عن رغبته في خوض السباق الرئاسي، ليصبح المرشح الرابع الذي أبدى رغبته في الترشح، بعد أحمد شفيق وخالد علي والدكتورة منى البرنس، بالإضافة إلى رغبة الرئيس الحالي، ، في دورة رئاسية ثانية.

 

ووجه “قنصوه” كلمه للشعب المصري دعاه فيها إلى التمسك بالأمل، متخذاً شعاراً لحملته الانتخابية تحت عنوان “هناك أمل”.

 

وأكد قنصوه” أن ترشحه ليس تمرداً على القوات المسلحة؛ بل يرى ضرورة الحفاظ على هذا البناء الوطني، على حد تعبيره.

 

كما نشر العقيد “قنصوه” فيديو آخر كشف فيه عن تفاصيل بياناته الشخصية.

 

وقال إنه من مواليد فبراير/شباط 1976 لأب مهندس متوفّى -كان نقيب احتياط بحرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، وحاصل على نوط الواجب- وأم موظفة بالمعاش حاصلة على ليسانس الآداب (الوالدان من الشرقية: منيا القمح – أنشاص)، وزوج لطبيبة صيدلانية بوزارة الصحة، ووالد لطفلين بالمرحلة الابتدائية (بنت وولد)، وأخ لـ3 أشقاء.