كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” بأن المقال الأمير نقل عقب الإفراج عنه من فندق “” من قبل ولي العهد   إلى قسم القلب في المستشفى العسكري.

 

وقال “مجتهد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”متعب بن عبد الله نقل من الرتز لقسم القلب في المستشفى العسكري هل هو للاطمئنان أو بسبب جلطة لم تتضح الصورة بعد كما لم يصلني إن كان لا يزال في قسم القلب أو خرج لقصره”.

 

وكان “مجتهد” قد كشف في وقت سابق، بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أجبر على الإفراج عن الأمير متعب بن عبد الله.

 

وكذب “مجتهد” في تدوينات على “تويتر” راوية التسوية المالية بين النظام والأمير متعب التي أدت للإفراج عنه، مؤكدا أن مصدر هذه الرواية هو “ابن سلمان” ذاته ولا أساس لها من الصحة.

 

وتابع:”كان يفترض أن يبقى متعب لأجل غير مسمى في السجن ولو دفع تريليون ريال لكن حصلت تطورات دخلت فيها عدة أطراف وأجبرت ابن سلمان على خروجه”.

 

يشار إلى أنه في تصريحات لـ “رويترز”، كشف مسؤول سعودي كبير مطلع على مجريات التحقيق مع الأمراء والوزراء ورجال الأعمال المحتجزين أن الإفراج عن الامير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني المقال تم بعد التوصل إلى “اتفاق تسوية مقبول” مع السلطات، الرواية التي كذبها (مجتهد) وقال إن مصدرها هو ولي العهد.

 

وقال المسؤول المشارك في الحملة ضد الفساد إنه تم الإفراج عن الأمير متعب بعد التوصل إلى “اتفاق تسوية مقبول” – حسب ما نشرته رويترز، مضيفًا: “لم يتم الكشف عن مبلغ التسوية ولكن من المعتقد أنه يعادل أكثر من مليار دولار أمريكي”.

 

وتابع: “من المعلوم أن التسوية شملت الإقرار بالفساد الذي يشمل حالات معروفة”، ومشيرًا إلى أن 3 أشخاص آخرين متهمون في قضايا فساد أنهوا أيضا اتفاقات تسوية مع السلطات، وأن النائب العام قرر الإفراج عن عدد من الأفراد ومقاضاة ما لا يقل عن 5 أفراد، دون أن يذكر أي تفاصيل عن شخصياتهم.

 

“متعب بن عبد الله نقل من الرتز لقسم القلب في المستشفى العسكري هل هو للاطمئنان أو بسبب جلطة لم تتضح الصورة بعد كما لم يصلني إن كان لا يزال في قسم القلب أو خرج لقصره”