أمر الرئيس المصري , الأربعاء, رئيس أركان جيشه باستخدام “كل القوة الغاشمة” لتأمين شبه جزيرة خلال ثلاثة أشهر، وذلك في أعقاب هجوم دام شنه متشددون على مسجد وأسفر عن مقتل أكثر من 300 شخص. حسب ما ذكرت وكالة رويترز للأنباء.

 

وقال في كلمة في حفل بمناسبة الاحتفالات بالمولد النبوي ”انتهز هذه الفرصة وألزم الفريق محمد فريد حجازي أمامكم وأمام الشعب المصري كله.. أنت مسؤول خلال ثلاثة أشهر عن استعادة الأمن والاستقرار في سيناء… و(أن) تستخدم كل القوة الغاشمة“.

 

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف المسجد أثناء أداء صلاة الجمعة الماضية. وقُتل المئات من قوات الشرطة والجيش على يد جماعة موالية لتنظيم الدولة الإسلامية المتشدد في سيناء على مدى أكثر من ثلاث سنوات.

 

وكان السيسي قد توعد الجمعة الماضية بالرد بـ”قوة غاشمة” ضد منفذي هجوم شمال سيناء وأدى لمقتل أكثر من 300 مصلياً وإصابة أكثر من100 آخرين .

 

وذكرت مصادر أمنية أن القتلى سقطوا إثر إطلاق وابل من الرصاص بعد عبوة ناسفة بجوار المسجد، الذي يقع في قرية الروضة شرق مدينة .

 

وقال السيسي إن الهجوم “لن يزيدنا إلا صلابة وقوة لمكافحة الإرهاب”.. حسب وصفه.

 

وأعلن السيسي أن القوات المسلحة والشرطة المدنية ستقوم بالثأر للضحايا واستعادة الأمن والاستقرار خلال الفترة القادمة.