حوار: محمد زيدان – خاص وطن- ظهر اسم عمرو عبد الهادي كناشط سياسي منذ بداية ثورة يناير ، حيث أصبح ضيفا دائما على البرامج السياسية ، وفى الفاعليات الثورية ، كما تم اختياره ضم 100 عضوا شاركوا فى وضع دستور 2012 ، وبعد أن بدأ الهجوم على الإخوان فى عهد الرئيس المعزول محمد مرسي شارك مع آخرين فى تأسيس جبهة الضمير ، يعيش الآن فى ويخشى العودة حتى لا تلفق له التهم ، و منعت السلطات المصرية تجديد هويته حتى تجبره على العودة .

 

صحيفة “وطن” حاورت المحامى الليبرالى عمرو عبد الهادى حول الأوضاع الحالية فى مصر وكيفية الخروج من الأزمة الحالية ، كما سألناه عن أسباب خلافه مع السياسي أيمن نور ، ودور المعارضة للنظام من الخارج ، وهل فشلت فى مهمتها أم أنها تحقق بعض النجاحات ، حيث يؤكد فى حواره أن الليبراليين سقطوا فى امتحان الديمقراطية بوقوفهم مع العسكر ضد جماعة الإخوان والرئيس المنتخب ،  مؤكدا أن المشكلة الآن فى العائدون من 3 يوليو حيث يمهدون لمعارضة مدجنة من أجل التخلى عن شرعية الرئيس مرسي ، متهما إياهم بالعمالة والخيانة .

 

 وإلى نص حوار “عمروعبد الهادي” مع ” وطن ” …

*البداية من هو عمرو عبد الهادى وما موقفك الحالى من الانقلاب الذى حدث في 30 يونيه ؟

مصري مهموم بوطنه ، بدأ سياسة مع ثورة يناير،  شاركت ونظمت بعض فعاليات الثورة منذ يناير إلى الآن , محامي ليبرالي و سياسي مصري لم يمارس السياسة أبدا إلا مع ثورة يناير، اشتركت في كيانات ثورية والتحقت بالجمعية التأسيسية الدستورية لوضع دستور 2012 ، وكنت أحد الأعضاء المئة التى كتبت الدستور ، ثم كنت أحد مؤسسي ، وهذا الشهر نوفمبر 2017 سيصدر كتابي الأول تحت عنوان “هدم الدولة و إقامة الوطن”

 

* ما رأيك فيما حدث في 30 يونيه وما بعدها حتى الآن ، وهل ترى أن الشعب المصرى تم تقسيمه بسببها ؟

ما حدث في 30 يونيه انقلاب عسكري مكتمل الأركان ، وحذرت من 30 يونيه قبل وقوعها ، وهاجمت حملة تمرد ، ولازلت لا أعترف إلا بشرعية الرئيس محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب ، والانقلابات العسكرية سمه من سماتها أن تشق الشعوب وتفرقها ، حتى تستطيع أن تحكم ، و كان خير مثال على ذلك هو إذاعة أغنية على التليفزيون الرسمي للمغني علي الحجار تحت عنوان “إنتوا شعب و إحنا شعب”

 

هل فشلت التيارات المدنية في أول تجربة وتحالفوا مع العسكر لوأدها ؟

طبعا التيارات المدنية التي حرضت على 30 يونيه سقطت وفقدت أخلاقها قبل مبادئها ، وللأسف لم ينجوا من هذا السقوط إلا أفراد من تلك الايدولوجيات .

 

*البعض يصف 30 يونيه ثورة و3 يوليو انقلاب ما هو رأيك؟

لولا 30 يونيه ما حدث 3 يوليو ، وبالعودة لكلام حمدين صباحي قائد التيار الشعبي و أيمن نور صاحب مبادرة افعل أو ارحل و البرادعي قائد جبهة الانقاذ فهم استنجدوا بالجيش ، أولهم قالها مع وائل الابراشي “لا تسأل من بجانبك في مظاهرات 30 يونيه حتى لو فلول” والثاني قالها في حزب الغد للرئيس مرسي ، والثالث قالها مع لميس الحديدي ، وجلس نيابة عنهم جميعا في أثناء تلاوة بيان الانقلاب العسكري ، والحقيقة أن الجريمة لم تقع في 30 يونيه و 3 يونيه بل وقعت منذ أبريل 2013 بتأسيس تمرد و الحشد للمشاركة في 30 يونيه .

 

هل تعتقد أن تنظيم الإخوان مظلوم فيما يحدث معه حاليا ؟

طبعا تنظيم الإخوان مظلوم ، و هذا ما أثبته السيسي نفسه وليس ما أقوله أنا فكل شئ أشاعه عن الإخوان كخطأ فعله هو كحقيقة ، حتى إشاعة بيع الأهرامات وجدناه يبيع 30 ألف قطعه أثرية لمتحف اللوفر في الامارات .

 

* كيف ترى زيادة المعتقلين بدون تهم ومحاكمات الصحفيين ؟

السيسي والجيش لا يفهم في السياسة ، فالجيش أداة قتل إما أن يحارب وينتصر أو يهزم وينزع سلاحه ، أما دخوله في السياسية فكما قال الغزالي إذا دخل الجيش في السياسة فسد الجيش وفسدت السياسة ، والعدو الاساسي للحكم العسكري هو القلم و التعليم و الثقافة و إجمالي أعداد المعتقلين وصلت إلى 180 ألف بالتبادل .

 

*ما رأيك فيما حدث في رابعة والنهضة ؟

مجزرة بكل المقاييس و جريمة حرب لا تسقط بالتقادم ، أسوأ من في الأرض تكالبوا وقتلوا أنقى ما في بقاع مصر.

 

* كيف ترى التعامل مع الدكتور مرسى في السجن بالمقارنة مع محاكمة مبارك ونظامه ؟

هذا انتقام من الرئيس مرسي ، أول رئيس مدني منتخب ، فينتقم العسكر من ثورة يناير في شخص الرئيس مرسي لمحاولة توصيل رسالة في مصر لن يوجد صناديق انتخاب بل يوجد صناديق رصاص فقط ، فالشرعية هي شرعية القتل وليست كما فعل الرئيس مرسي ومن يحكمون مصر الآن هم بقايا نظام مبارك من الطابور الخامس لذلك كلهم كانوا رؤوفين بسيدهم مبارك بينما الرئيس مرسى قام بانقلاب مدني على حكم عسكري بدا 1952 فكان التنكيل به واجب لديهم ، كما أن الخوف من صورة و صوت الرئيس واضح في كل تصرفات هذا النظام الساقط فالرئيس يسبب لهم هلع فيحاولون التهرب من سماعه و كأنه هو الذي يحاكمهم .

 

*ما موقفك من التعذيب في السجون والمعتقلات وكيف ترى دور المنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان في ذلك ؟

التعذيب في السجون ممنهج وأداة من أدوات السلطة ، ودور المنظمات الدولية مخزي، باستثناء بعض التقارير التي صدرت من قبيل ذر الرمال في العيون، وكان أقواهم تقريري ” هيومان رايتس ووتش “، ومنظمة العدل الدولية حول تلك الانتهاكات التي اعتبرتها جرائم حرب .

 

*ما رأيك في الاختفاء القسرى والمحاكمات التى تتم الآن للمعارضين ، والإعدامات الكثيرة التى تتم في محاكمات سريعة ؟

كل هذا مخالف للميثاق العالمي لحقوق الانسان ، والعهد الدولي و الأعراف والدساتير المصرية، والحقيقة أن مصر في عصر السيسي أصبح من لا تخفيه السلطة الحاكمة تخفية جماعات الاتجار في البشر .

 

*ما هو رأيك في الحصار الرباعى على قطر ؟

حصار عار على من قام به ،و جائر مخالف للمواثيق الدولية ، و كل الاتفاقات الدولية والأنظمة البحرية والبرية التي تنظم العلاقات بين الدول ، كما أنه مخالف لقيم الإسلام والعروبة التي شرعها القرآن منذ  أكثر من 1400 عام , وهو بالنسبة للقطريين تحدي نجحوا فيه و نجحوا في الاستقلال الفعلي من التبعية الايدولوجية لمن حولهم ، كما يعتبر بالنسبة لهم نجاح في تخطي حرب من حروب العصر الجديد التي تعتبر مثل الحرب الباردة، و يجب أن يسطر القطريين ذلك في كتبهم ومناهجهم كفخر لصمودهم أمام هذه الحرب .

 

ما هو الغرض الحقيقى من حصار قطر؟ وهل هناك مطامع سعودية سابقة للإستيلاء على قطر؟

المشكلة قديمة بينهما ، ولكن العلاقات الجيدة بين الشعبين كانت تجعل الأمور متوارية و لا تظهر للسطح ، بينما حينما أتى محمد بن سلمان لم يقم باعتبارات لتك العلاقة العائلية والأخوية و المصاهرة بين الشعبين ، فخرجت للسطح وتلك المطامع السعودية ليست ضد قطر فقط ، ولكن السعودية ترى أن شبه الجزيرة العربية كلها تابعه لهم ، ودخلوا في اشتباكات مع الإمارات واليمن و قطر ، والحقيقة أن المشكلة بدأت مع الصحوة التي قادها الأمير الوالد حمد بن خليفه آل ثاني و حاولوا الانقلاب عليه مرارا .

 

*كيف ترى التخلى عن تيران وصنافير لصالح السعودية ؟

خيانة عظمى و سيحاكم كل من شارك ووافق وأيد هذا البيع بتهمة الخيانة العظمى ، وسنسترد تلك الجزر عاجلا وآجلا فما استرد بالدم لا يمكن بيعه بالمال .

*ما هو تعليقك على موضوع صفقة القرن وكيف ترى الكفاح الفلسطينى ضد الحصار الحالي في غزة ؟ وهل تتوقع حلا قريبا للقضية الفلسطينية ؟

صفقة القرن كانت حلم إسرائيل وقت أن كان العرب لا يطبعوا معها ، و لكن بعد أن جاءت ثورات مضادة في ليبيا ومصر وسوريا توالي لإسرائيل أصبحت تلك الصفقة أقل من طموح الصهاينة ، فالآن فعليا أصبح حلمهم تنفيذ علمهم من النيل للفرات ، و صفقة القرن تعتبر “استربتيز” سياسي من السيسي للإبقاء عليه في حكم مصر ، وهذه الصفقة تعني أمريكا الآن ولا تعني لإسرائيل شيئا لأنها تحت سقف طموحهم و هي خيانة أخرى من خيانات النظام .

 

* تعليقك على الفلسطينية -الفلسطينية ؟

اشتركت في 2011 في تجمعات شبابية للسعي في مصالحة فعليه بين و ، وطوال الوقت نتمنى مصالحة فلسطينية فلسطينية ، و لكن الآن أصبحت المصالحة خطر طالما رعاها السيسي و دحلان و ، لأن مثلث الشر هذا لا يتفق للأمة ، ولكن يتفق عليها ، و الحقيقة أن المصالحة هي أول خطوة في طريق انقلاب دحلان على محمود عباس أبو مازن , دحلان لم يعرف أن يحدث انقلابنا سريعا خشنا في فتح فقر أن يحدثه كما في تونس انقلابنا ديمقراطيا،  فالبداية مصالحة فتح و حماس, ثانيا تسلم فتح الضفة و غزه , ثم يصبح المناخ مهيئا لانتخابات رئاسية يجبر عباس المنتهي ولايته عليها فيكتسحه دحلان ابن الصهيونية العالمية ثم يبدأ في محاربته لحماس و نزع سلاحها .

 

 *كيف ترى الحرب على الإسلام تحت دعاوى محاربة الإرهاب ؟

واضحه جدا الحقيقة ، وهذا ما خفي عن الجميع منذ يناير 2013 ، و هذا هو المسمى الصحيح للثورات المضادة المدعومة من الغرب ، فالغرب لا يستطيع تحمل تركيا أخرى أو أردوغان آخر في المنطقة ، و لا أي إسلامي حتى لو حكم بالعلمانية ، وأدلجة الغرب لتلك الثورات سيتحملوا هم أعباؤه .

 

*لماذا يتم وصف المقاومة الفلسطينية بالإرهاب وهل مقاومة المحتل تعد إرهابا ؟

ما يريده الكفيل الاسرائيلي أوامر بالنسبة لحكام أتوا من صدر الصهيونية حتى لو يحملوا اسم اسلامي أو أفعال مسلمين .

 

*هل أصبح الإرهاب وسيلة لاحتلال دول وتخريبها وإسقاط أنظمتها؟

تلك الحرب بدأت من أحداث 11 سبتمبر حينما قال الرئيس بوش ما قبل 11 سبتمبر ليس كما بعدها ، ومن ليس معنا في الحرب على الإرهاب فهو ضدنا ، و أخطر ما قام به السيسي في تفويض 26 يوليو 2013 هو تغيير عقيدة الجيش إلى الحرب على الإرهاب.

 

*كيف ترى حل القضية الفلسطينية وهل تراجعت القضية على أولويات الزعماء العرب ؟

القضية الفلسطينية قضية حق وقضية شعوب لا حكام متواطئة مهما فعلوا ، وهي متراجعة على أولويات الحكام العرب منذ ” سايكس بيكو” وسقوط الخلافة العثمانية التي لها ما لها وعليها ، والآن أتى وقت أن وأدها مقابل استمرار عروشهم فهم دفعوها ثمنا لبقائهم .

 

*هل ترى سيطرة حالية للكيان الصهيونى على مواقف وردود أفعال حكامنا ؟

و من منا لم يرى ذلك ؟ ويظهر ذلك من خلال التصريحات التى تصدر من السيسي ومحمد بن زايد والزيارات المتبادلة ، وتصريحات مسئولين في السعودية و تصريحات نتنياهو نفسه.

 

*هل ترى أن تل أبيب سيطرت بعملائها على الدول العربية ؟

الاحتلال لم يستطيع فعل ما فعله عملاء تل أبيب في حكم الأنظمة العربية ، فالاحتلال سمى نفسه بالاستعمار حتى يوهم الشعوب أنه يبني ، ولكن الحكام العرب دمروا و مصر و و العراق و ليبيا و حاصروا دول .

 

*كيف ترى التحالف والعلاقات الإسرائيلية السعودية الإماراتية المصرية الأردنية التى كشف عنها مؤخرا ؟

هي و العدم سواء ، حتى لو ظهر غير ذلك الآن ، لأن الحكام منفصلين عن نبض الشعوب ، والشعوب إلى الآن غير مهيأة لتلك الخطوة ، كما أن الحكام مستمرين إلى الآن في سياسة افقار و تجويع شعوبهم لإشغالهم بشؤونهم الدنيوية ، ولكن ستنهار تلك المحاولات في أول موقف ،لأنها ليست على أساس احترام ، بل على أساس تنازلات من جانب واحد و هو الجانب العربي .

 

*هل ترى أن إسرائيل هى من ربحت فى الربيع ؟

اعترض على سؤالك لأن إسرائيل فزعت من الربيع العربي و قادت خريف عربي انقلابا على الثورات بقيادة السيسي و بشار و محمد بن زايد و الحوثي و حفتر و دحلان و هددت من لا يرضخ إما بالحصار أو الاسقاط .

 

*هل ترى أن الإسلام المسلح هو الحل ؟ أم سلمية الإخوان هى الأفضل ؟

أنا مع السلمية إلى نهاية المطاف والحقيقة أن السلمية المبدعة هي سبيل إسقاط الانقلاب العسكري و سلمية الإخوان هي من نجت مصر من مصير سوريا و العراق .

 

*هل ترى أن عودة الرئيس مرسى وعودة الحال  كما قبل انقلاب الضباط على السلطة المدنية هو مطلب الشعب المصرى ؟

عودة الشرعية هي ضمانة لعدم انقلاب أي سيسي على أي مرسي مستقبلا ، لذلك العودة لما قبل 30 يونيه 2013 هو واجب كل وطني و قومي عربي و مصري .

 

*ما رأيك في محاولة البعض إسقاط شرعية مرسي في مقابل الاصطفاف ؟

هؤلاء السياسيون قسمان ، قسم مغيب و قسم يعمل لصالح الإمارات و محمد دحلان في الخفاء ،لأن هذا الاصطفاف كان مشروع جبهة الانقاذ في مواجهة محمد مرسي قبل الانقلاب و حينما لم يستطيعوا أن يخلعوه في 30 يونيه ارتدوا ثوب الذئب ليسقطوه بطريقة أخرى و النيل منه في المعتقل و هو مكبل الفكر و الارادة ، وهذا المشروع دعيت له في رابعة و لكن الآن أصبح خطر جدا نظرا لنوايا بعض من يديروه .

 

*هل ترى أن الطريق إلى الاصطفاف سهل وعلى أى أساس ؟

الاصطفاف الوحيد الذي اعترف به هو الاصطفاف خلف الشرعية الدستورية و القانونية التي ذكرها الرئيس مرسي في خطابه الأخير ، ومن يريد أن يتخطى مرسي فهو إما غافل أو عميل للإمارات و السيسي نفسه ، لأن بمجرد التنازل عن شرعية الرئيس أصبح حياة 80 الف معتقل وعلى رأسهم الرئيس قيد الاعدام،  لأنه إقرار من المتنازلين بخطأ هؤلاء و من يتنازل احمله مسئولية المعتقلين .

 

*هل ترى أن القيادات في الخارج لم تستفيد بما حدث على الأرض لدحر الانقلاب ؟

نعم هناك فشل ، ولكن نظرا إلى المعطيات فليس في الامكان أبدع مما كان ، فالعالم كله و الاقليم هو من قاد الانقلاب و حاصروا دول ، فكيف بنا كأفراد وجماعات، فنحن نجحنا جزئيا في فضح هذا النظام للمصريين و العرب و زيادة الوعي لدى المتابع .

 

*هل ترى أن السيسى أراد القضاء على الإخوان فكشفه الشعب ؟

السيسي أخذ الإخوان زريعه وساتر للقضاء على الديمقراطية ثم انجرف للقضاء على الاسلاميين ، ثم طمس الهوية الاسلامية في مصر التي هي كانت منبع الثقافة الدينية في المنطقة ، وأكبر دليل هو مطاردتي كليبرالي و قتل شيماء الصباغ الاشتراكية و حبس علاء عبد الفتاح العلماني و قتل مينا دانيال المسيحي .

 

*ما رأيك فيما يحدث في المملكة السعودية وتطور هذا على الانقلاب في مصر ؟

الحقيقة أن ليس هناك عاقل يرضى بتفكك السعودية نظرا لأن بها قبلة المسلمين ، وأيضا لثقلها السياسي في المنطقة ، ولكن ما يفعله الطامحين الجدد في العرش هو ما سيفكك المملكة ، أي أنها ستفكك بأيدي أبنائها وهذا خطر على الشرق الأوسط أجمع ، والحقيقة أن ترامب يشجعهم على ذلك رغم العواقب الوخيمة ، و أمريكيا لا يهمها السعودية و ستتعاطى معها سواء بقيت موحده أو تفككت فهي تربح من أي وضع .

 

*ماذا عن فشل مفاوضات سد النهضة وهل ترى أن السيسي فرط في النهر والأرض ؟

السيسي و نظامه هم سبب ذلك و حسني مبارك رفض اتفاق عنتيبي و رفض حضوره ، وجاء السيسي بكل خيانته ليوقع لهم على اتفاق المبادئ الذي لا مخرج منه إلا بعودة الشرعية .

 

*كيف ترى التفريط في تيران وصنافير لصالح السعودية كمحلل لإسرائيل ؟

التنازل عن ” تيران و صنافير “المستفاد منه اقتصاديا و سياسيا هي اسرائيل لتنفيذ قناة موازيه لقناة السويس ، لذلك اعتبرها خيانة عظمى من جانبين جانب بيع الأرض و جانب تدويل مضيق تيران.

 

*هل ترى أن الحكام العرب يريدون حرب حزب الله والشيعة هربا من مقاومة إسرائيل ؟

برغم اعتباري حزب الله ميليشيا مجرمة نظرا لما فعلته في سوريا إلا أن هؤلاء إن حاربوا حزب الله سيكون بالوكالة عن اسرائيل .

 

*ما رأيك في مقولة  البعض إما د. مرسى وإما حكم الجيش ولا يوجد طريق ثالث ؟

حكم دكتور مرسي كان ديمقراطيا و الإخوان فصيل مدني فالمقارنة ظالمة ، وحكم الدكتاتور يكون إما أنا أو الفوضى ، ولكن الجيش فعل الاثنان هو والفوضى .

 

* كيف ترى حقيقة وجود انتخابات في 2018 ، وهل ترى أنه يمكن أن تحدث انتخابات حقيقة ، وهل أنت موافق عليها ؟

لم يأتي السيسي بانتخابات في 2013 لكي يقوم بانتخابات في 2018 كلها تمثيليات و تزوير ، هذا النظام جاء بصناديق السلاح و لن يرحل بصناديق انتخاب .

 

*كيف ترى أيمن نور وتحالفاته وقناة الشرق وما تبث ؟

أيمن نور تاجر شاطر وللأسف أسقط قناة الشرق ، فالقناة كانت رقم واحد في ظل قيادة الدكتور باسم خفاجي رغم أزماته المالية المتعددة و حينما انتقلت إليه صارت رقم 5 ، كما أن مشروعها خطير جدا لأنها تعارض السيسي ولا تناهضه و ينتظر مالكها أي فرصه للتطبيع مع النظام ، كما أنها صارت مأوى لكل مطاريد نظام السيسي مع اعترافي أن بها مخلصين لا يعرفون خطط أيمن نور و يمارسون عملهم فقط و لا يعرفون ما يدار في الغرف المغلقة .

 

*هل ترى أن الخلاف بين المعارضة مهد كثيرا لتوطيد الانقلاب ؟

بالعكس لا يأتي أي نصر إلا بعد تنقية الصفوف و لا زال الفرز مستمر و لن تنجح الثورة إلا بسقوط الخونة ومن يتواروا في الوسط .

 

*هل ترى أن الإخوان تحملوا فشل واختلاف جميع أطياف المعارضة حتى الآن ؟

الإخوان لا يتحملوا الآن شيئا فهم تعاطوا مع الجميع وفتحوا قنواتهم لكل رؤيا ولكن فشل الكتلة المدنية التي تعتبر مخترقه حتى النخاع هي سبب الفشل .

 

*على ماذا تعول الجبهات والحركات التى نشأت في الخارج ضد النظام المصرى ؟

كلها لا تعدوا المؤتمر الذي نشأت من خلاله ،إلا المجلس الثوري الذي حافظ على الشرعية إلى الآن .

 

*وهل فشلت هذه الحركات والجبهات والتيارات في الوصول للشارع المصرى ودحر الانقلاب ؟

هذه الحركات نشأت لتقسيم التورتة قبل أوانها ، و لذلك لا يتجاوب معها الشارع و لن يتجاوب لأن معظمهم عائد من 3 يونيه ، وهم سبب ما نحن فيه الآن و يريدون اقناع الناس أنهم خبير أجنبي أتى حديثا بالحل .

 

*برأيك ما أسباب انهيار النظام العربى التقليدي؟

الفساد السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي الذي ولدته هذه الانظمة العربية هو السبب ، لينشأ نظام أسوأ منه و سينهار أقرب من سابقه.

 

*ما تعليقك على خطابات السيسي التى يتوجه بها للدول الغربية وزعمه أنه يحارب الإرهاب حتى يستمر في الحكم ؟

أي دكتاتور يحتاج تصدير خطاب الإرهاب حتى يستطيع الحكم بعد قمع السياسيين و قتل السياسة في بلاده ، و حينما تؤثر تلك الحرب المفتعلة على الاقتصاد يبدأ في مناشدة الغرب لتعويض خسائره التي تسبب فيها، ليستطيع امداد شعبه بالمواد الاساسية الغذائية للشعوب

 

*لماذا يتجاهل الغرب موضوع حقوق الإنسان في مصر وما يحدث من انتهاكات خطيرة ؟

ما وعد به السيسي الغرب كبير جدا فهو اشترى بعض المواقف بشراء أسلحة بمليارات الدولارات و البعض الآخر مثل إسرائيل و أمريكيا وعدهم بصفقة القرن ، والبعض الآخر مثل السعودية ببيع جزر ، والبعض الآخر مثل إثيوبيا اعترف لهم بحقهم في مياه النيل بتوقيعه اتفاق المبادئ ، والبعض الآخر مثل قبرص التي ترك لهم جزيرة و غاز في البحر المتوسط .

 

ما تعليقك على قانون الطوارئ ، وما رأيك في تجديده ؟

قانون الطوارئ سمه من سمات نظام مبارك ، ولا عجب من عودته حينما يعود نظام مبارك بشحمه ولحمه يجب عودة قانون الطوارئ ، وكان متوقعا بل جاء متأخرا بالنسبة للسيسي ونظامه الهجين العسكري المباركي .

 

*ما رأيك في عودة محكمة القيم وقانون العيب ؟

قانون حماية الحاكم ومسئوليه من النقد ،و هذا الاسم الأوقع و الأسهل ، ولا يمكن لأي قانون أن يمنع هذا، فالمكسب من ثورة يناير هو كسر حاجز الصمت و الظلم يولد الكلام ثم الانفجار.

 

*كيف ترى معاملة سجناء الرأى في سجون النظام المصرى ؟

جريمه من جرائم الحرب سيعاقب عليها السيسي ونظامه، آجلا أم عاجلا لأنها لا تسقط بالتقادم مهما طال الزمن .

 

*ما رأيك في الإعلام الموجه حاليا وهل تراه مهنيا وحياديا ؟

في مصر لا يوجد إعلام مهني أو حيادي، بل لا يوجد إاعلام موضوعي من الأساس في مصر ، فهو إعلام الفضائح والردح و السب ، والعالم كله الآن أجمع على 3 قنوات إخبارية هم الـ BBC” ” CNN ,  , الجزيرة الاخبارية وما عدا ذلك سقط و لن يعود .

 

*كيف ترى مشروع قانون تقنين استخدام وسائل التواصل الاجتماعى في مصر ؟

هذا مشروع كوميدي للغاية لأن بالفعل مواقع التواصل خدمة مدفوعة فلا يمكن استخدامها إلا إذا دفعت أجرا لشركات محلية لتشتري خدمة الانترنت ، ولكن الغرض منه تخويف الناس و محاولة جعلهم يصمتون .

 

 *هل تعتبر هذا النظام يعمل على الجباية وفرض الإتاوات على المواطنين دون تقديم خدمات حقيقة لهم ؟

طبعا هذه نظام احتلال وليس نظام حكم فكل التاريخ يقول إن المحتل كان يجبي الضرائب ويحبس المواطنين و يعتقلهم ويعدمهم و هذا كله فعله نظام السيسي .

 

*ما رأيك في القبض العشوائي على الشباب والمعارضين ، والتصالح مع الفساد وزيادة السجون بدوافع الإرهاب ؟

– طبيعي جدا فالسيسي أتى من رحم هؤلاء ، فمن الطبيعي جدا أن يكونوا شركاؤه في الحكم وكل من رفض ذلك يوضع في السجون فلن تجد شريفا خارج السجن إلا من خرج خارج البلاد أو توارى داخلها .

 

*هل ترى أن الدول الغربية تكيل بمكيالين في موضوع حقوق الإنسان ؟

الغرب سقط سقوطا مدويا، فلم نكن نتصور أن الدول التي تقنعنا طوال الوقت أنها ترعى و تدفع لنشر القيم أنها يتم شرائها بمليارات الدولارات ، وتبيع قيمها بل تحارب من يتبنى تلك القيم, الغرب كشف وجهه القبيح ، ولا يمكن أن يحدثنا مستقبلا عن حقوق الإنسان , فهو يستخدم ذلك فقط لقلب نظام الحكم الذي يخرج عن نفوذهم ، ولولا تواطؤ الغرب لحول نظام السيسي إلى المحكمة الجنائية الدولية .

 

*ما رأيك في موضوع إسقاط الجنسية التى يطالب به البعض ضد المعارضين ؟

هؤلاء لا يملكوا أن يسلبونا جنسيتنا ، فنحن مصريين غصب عنهم و لو كانوا هم مصريين ما أسقطوا جنسيتنا ، فكل من في نظام السيسي قضاة و شرطة وإعلام يحملون جنسيات أخرى بجانب المصرية ، والقانون الدولي أيضا جرم ذلك و أيضا الدساتير المصرية المتعاقبة , جل ما يستطيعون الآن تنفيذه هو عدم تجديد جوازات سفرنا كما فعلوا معي .

 

*ما رأيك في نظام السيسي والحل للخروج من الأزمة الحالية ؟

نظام ساقط اجرامي خائن للوطن العربي والمصريين ، باع الأرض والبحر والعرض مقابل بقاؤه في الحكم ، ولا حل للخروج من الأزمة إلا بسقوط هذا النظام وعودة الديمقراطية والشرعية للشعب ، ومع أول تحرك للشعب سيتخلص الجيش من السيسي لأني مؤمن أن الفساد في كل المؤسسات كثير وليست كل المؤسسات فاسدة .

 

* بوصفك من قيادات جبهة الضمير ماذا قدمت الجبهة للوطن حتى الآن ؟

الجبهة قدمت كثير جدا ، قدمت معارضة مسئولة و خطاب عاقل و وعي عالي و معتقلين و في النهاية صمود أسطوري إلى الآن و هناك من حاول نسفها و لكن الله سلم .

 

* لماذا تعيش في الخارج وهل هذا قرار خاص بك بسبب الظروف أم أنك مهدد لو مكثت في مصر ؟

شاركت في اعتصامي النهضة و رابعة و مكثت في مصر بعد الفض 6 أشهر اتظاهر ضد الانقلاب حتى خرجت استضافة لقناة أحرار 25 في و منها الى استضافة قناة الجزيرة في قطر ثم توالت البلاغات و لم استطيع العودة إلى مصر ، و الآن رفض نظام السيسي تجديد جواز سفري لإجباري على العودة واعتقالي.

 

*هل حاولت الحصول على جنسية أجنبية أو طلبت لجوء سياسي ؟

أمنية السيسي أن يحصل كل سياسيين الخارج على جنسية أخرى ليسلبنا حقنا السياسي في مصر و يفرغ جبهة المعارضة من السياسيين ضده ،ولكن لن أجعله ينول ذلك فلم يحدث و لن أطلب حتى وإن عرضت علي سأرفضها قولا واحدا .