قطعت في مدينة الهولندية الأربعاء، جلسة استئناف للجنرال الكرواتي السابق المحكوم بالسجن لمدة 20 عاماً على خلفية الجرائم التي ارتكبت أثناء مطلع تسعينيات القرن الماضي.

 

وجاء قرار قطع الجلسة على خلفية ادعاء الجنرال برالياك بأنه تناول جرعة من القاتل.

 

وقبيل قطع جلسة الاستئناف، كانت المحكمة قد صادقت على قرار حبس برالياك لمدة 20 عاماً.

 

وفور إعلان هيئة القضاة قرار المصادقة على حبسه، صرخ برالياك بصوت مرتفع رافضاً القرار، وسرعان ما شرب مادة سائلة ادعى أنها سامة.

 

وبدأت حرب البوسنة عام 1992، وشهدت ارتكاب القوات الصربية العديد من المجازر بحق مسلمين، كما تسببت في إبادة أكثر من 300 ألف شخص، وفق الأمم المتحدة.

 

وانتهت الحرب في 1995، بتوقيع اتفاقية “دايتون” للسلام التي وقعها قادة صربيا وكرواتيا والبوسنة والهرسك، لتنهي 3 سنواتٍ من الحرب الأهلية في يوغسلافيا السابقة.

 

ودخلت القوات الصربية بقيادة “راتكو ملاديتش”، مدينة سربرنيتشا في 11 تموز/ يوليو 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة، وارتكبت خلال عدة أيام، مجزرة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، تراوحت أعمارهم بين 7 إلى 70 عامًا.