كشف الكاتب الصحفي السعودي ، أن السلطات تجري الآن تسويات كبيرة مع عدد من الامراء الغير محتجزين  يتم بموجبها إعادة وأراض وأسهم لخزينة الدولة.

 

وقال “خاشقجي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” تجري الان وبهدوء تسويات مليارية مع عدد من كبراء الأمراء غير الموقفين يتم بموجبها تسديد مبالغ لوزارة المالية ونقل اسهم وممتلكات وأراض للدولة”.

 

وأكد “خاشقجي” على انه تم ” فتح ملف المساعدات الخارجية المليارية لدول شقيقة خلال العقد الماضي في #الحرب_على_الفساد، ما من مليار أعلن الا ونهش احدهم حصة منه قبل استلامه”.

 

يأتي هذا في وقت أكد فيه “مجتهد” بأن الاموال التي يتم تحصيلها من المحتجزين يتم تحويلها لحساب خاص بالديوان الملكي.

 

وقال في تغريدة له عبر “تويتر” رصدتها “وطن”:”وصلني تأكيد إضافي أن التحويلات من حسابات المعتقلين تتم لحساب تابع للديوان الملكي () وليس لحساب الخزينة في وزارة المالية. التحويلات بالطبع بالمليارات”.

 

وكانت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانية قد كشفت نقلا عن مسؤولين سعوديين قولهما، إن السلطات عرضت على الأمراء ورجال الأعمال الموقوفين، التنازل عن 70% من ثرواتهم، في مقابل إسقاط تهم الفساد عنهم.

 

وفي حال موافقة أي من الموقوفين، فإنه سيتم تحويل الأموال إلى خزينة الدول المستنزفة.. بحسب الصحيفة.

 

وأشار المصدران إلى أنه متوقع أن يتم تحويل مليارات الدولارات إلى خزينة الدولة، خلال الفترة المقبلة.

 

وقالت الصحيفة البريطانية إنه في حالة تنفيذ تلك الصفقة، فإنها ستكون أول تتويج لاستراتيجية ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الجديدة من حملة التطهير (المزعومة) التي تستبق تطبيق رؤية 2030، التي ينوي تنفيذها.

 

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن بعض المقربين من المفاوضات الدائرة مع الأمراء ورجال الأعمال الموقوفين في فندق “ريتز كارلتون” بالرياض، تظهر مدى حرص جميع الموقوفين على الإفراج عنهم مقابل أي صفقة، ومقابل التنازل عن أي أموال.