تحاشياً لمصير “أكلت يوم أكل الثور الأبيض”.. حماس ترفض اعتبار “حزب الله” منظمة إرهابية

1

في تطور جديد وتحاشيا لمصير “أكلت يوم أكل الثور الأبيض”، شدد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، الدكتور موسى أبو مرزوق، على أن النقطة الأولى لجدول أعمال مؤتمر الحوار الفلسطيني المزمع عقده غدا الثلاثاء في العاصمة المصرية القاهرة، رفض اعتبار “حزب الله” منظمة إرهابية، مؤكدا بأن القبول بهذا التصنيف يعني ذهاب حركة حماس لنفس المصير.

 

وقال “أبو مرزوق” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” النقطة الاولى على جدول اعمال مؤتمر الحوار الفلسطيني: بان حزب الله ليس بمنظمة ارهابية، وان مضى ذلك التصنيف فنحن جميعا الى نفس المصير، يجب ان يكون الموقف بالإجماع لتصويب بوصله العرب السياسية، فلسطين والقدس”.

وكانت القمة الاستثنائية لوزراء الخارجية العرب والتي عقدت في مقر الجامعة العربية في العاصمة المصرية القاهرة، قد اختتمت اعمالها الأحد ، مشيرة إلى أنه لا حرب قادمة على إيران في الوقت الراهن.

 

وأعلن وزراء الخارجية العرب في بيانهم الختامي أن حزب الله اللبناني هو منظمة “إرهابية”، الأمر الذي لقي اعتراضا من وفدي لبنان، والعراق.

 

وكانت حركة حماس، قد حددت 6 ملفات رئيسية على طاولة الحوار الوطني الفلسطيني المقرر عقده في العاصمة المصرية القاهرة، غدا االثلاثاء، ضمن تفاهمات المصالحة الفلسطينية.

 

وقال الناطق باسم حماس فوزي برهوم، في بيان صحفي، إن قيادة الحركة أجرت سلسلة من اللقاءات الداخلية والفصائلية، حددت فيها رؤيتها لإنجاح ملفات الحوار بناءً على اتفاقية الوفاق الوطني الموقعة في القاهرة بتاريخ 4 مايو 2011.

 

وذكر “برهوم” أن هذه الملفات، هي (منظمة التحرير الفلسطينية، والانتخابات العامة، والأمن، والمصالحة المجتمعية، والحريات العامة، وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية)، ووضع الآليات والتوقيتات اللازمة لتطبيق ما تم التوقيع عليه.

 

وأشار إلى أن حماس شكلت وفدها المحاور إلى مباحثات القاهرة برئاسة نائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري، وبعضوية كل من أعضاء المكتب السياسي يحيى السنوار وخليل الحية وحسام بدران وصلاح البردويل.

 

ومن المقرر عقد اجتماعات شاملة للفصائل الفلسطينية على مدار يومين في القاهرة، ابتداء من غد الثلاثاء بدعوة من مصر، سعيًا لإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007.

 

وسيأتي الحوار الشامل بين الفصائل بعد شهر من رعاية مصر، اتفاقًا بين حركتي فتح وحماس لتمكين حكومة الوفاق الفلسطينية من استلام مهامها في قطاع غزة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of ميلاد احمد
    ميلاد احمد يقول

    ما راح ينفعوك
    حسن نصر الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More