وجهت الإعلامية اللبنانية والمذيعة بقناة “الجزيرة” ، انتقادات لاذعة للمشروع السياسي لولي العهد السعودي ، مشيرة إلى أنه يحارب الشيعية بمحاربة وحصار .

 

وقالت “عويس” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:” ايران تسعى للحصول على نفوذ سياسي وديني وعسكري واقتصادي واجتماعي وإعلامي أينما استطاعت وكيفما استطاعت من الى سوريا الى فلسطين الى العراق الى اليمن الى الخليج الخ”، موضحة أن هذا “ديدن الدول وسياساتها الخارجية لا سيما تلك التي تحنّ لماضيها الامبراطوري او تلك التي تنشد تصدير نموذجها الحالي”.

 

وأوضحت أن إيران “تستخدم لذلك موالين لها في تلك البلدان فتدعمهم وتقوّيهم ماليا وعسكريا.. وتستغلّ القضية الفلسطينية لشدّ العصب حولها والدين لرفع منسوب الايديولوجيا لدى الطائفة الشيعية ولو تسنّى لها أن “تشيّع” العالم كلّه فلن تتوانى ولن تبخل بأي جهد”.

 

وأكدت بأن “نفسها طويل.. وما المفاوضات بخصوص ملفها النووي منذ عشرات السنين سوى دليل على طول ذاك النفس ودهائه وخبثه ومكره”، مضيفة “مشروعها واضح ومفهوم وتعمل لأجله بثقة وذكاء وجرأة حد الوقاحة”.

 

وتحولت “عويس” للحديث عن الدور السعودي في مواجهتها متسائلة بالقول: “في المقابل، هل فهم أحد ما هو مشروع المملكة العربية “السنية”؟.

 

وأضافت: “لنقل ان السعودية ترفض المشروع الايراني الفارسي “الشيعي”، فما الذي تقوم به لمنعه؟ تشن حربا على اليمن البلد العربي”السني”، تحاصر قطر الجار العربي “السني”، تحتجز رئيس حكومة لبنان العربي سعد الحريري حليفها “السني”، تصف حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية حماس “السنية” بالارهابية، تحتفي بترمب “النصراني”وتتحالف مع صهره كوشنر “اليهودي” ويغازلها نتنياهو “الصهيوني”!.

 

واختمت تدوينتها متسائلة: “هذا مشروع م ب س؟؟ ام ما هو بالضبط ؟ دعونا نفهم بالله عليكم”.