أدانت النجمة السينمائية الشهيرة ، الخميس، “” الذي تعرّضت له نساء أقلية الروهنغيا في إقليم غربي .

 

جاء ذلك خلال لقاء جولي، وهي مبعوثة خاصة للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، مع وفد من بنغلادش، في إطار مشاركتها بقمة وزارية لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة، في مدينة فانكوفر بكندا.

 

وبحسب بيان للخارجية البنغالية، نشرته صحيفة “ديلي صن” البنغالية، قالت الممثلة الأمريكية إنها “تعتزم زيارة ضحايا العنف الجنسي من الروهنغيا”، دون تفاصيل إضافية عن موعد الزيارة.

 

وأضاف البيان “تحدثت (جولي) عن العنف الجنسي، الذي واجهته تقريبًا كل أنثى روهنغية فرّت إلى بنغلادش، وأدانت النزاع المسلح في ميانمار”.

 

وأشار إلى أن “جولي أشادت بعمق النهج الإنساني السخي لبنغلادش”.

 

وترأس الوفد البنغالي في القمة الوزارية لحفظ السلام في مدينة فانكوفر، اللواء طارق أحمد صديق، مستشار رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن، حسب الصحيفة ذاتها.

 

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار ومليشيات بوذية، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنغيا المسلمة، في إقليم أراكان.

 

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين، عن مقتل الآلاف من الروهنغيا، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلًا عن لجوء قرابة 826 ألفًا إلى بنغلادش، وفق الأمم المتحدة.

 

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنغيا “مهاجرين غير شرعيين” من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة “الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم”.