الثلاثاء, ديسمبر 6, 2022
الرئيسيةالهدهد"شاهد" كاتبة مصرية تثير جدلا واسعا وتشبه النساء المنتقبات بـ"التوكتوك".. ومغردون يلجمونها

“شاهد” كاتبة مصرية تثير جدلا واسعا وتشبه النساء المنتقبات بـ”التوكتوك”.. ومغردون يلجمونها

- Advertisement -

تسببت الكاتبة المصرية فريدة الشوباشي في حالة جدل واسعة بالشارع المصري، بعد وصفها النساء المنتقبات بـ”التوكتوك” وسخريتها منهن، كما أدلت أيضا بعدد من التصريحات المسيئة للحجاب.

 

وقالت “الشوباشي”، خلال حوارها أمس، بأحد البرامج المصرية:”أنا درست الشريعة الإسلامية، وفي الدين الإسلامي حقنا ينتهي عندما يبدأ حق الآخر، والنقاب معناه أن تمارس حقك في التخفي، وهو مثل “التوك توك”، ولا نستطيع معرفة من وراء النقاب.

- Advertisement -

وفي ذات السياق، عقب الدكتور عبدالمنعم فؤاد، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، على تصريحات الكاتبة فريده الشوباشي، قائلًا: “هذه تصريحات بدون علم أو دراسة ولا يعتد بها أصلا، ويجب عدم السماح بظهور غير المتخصصين على منابر الإعلام”.

 

وشدد “فؤاد”،  على أن العلماء فقط هم المخول لهم الحديث عن الحلال والحرام، معقبًا مستدلًا بقول الله سبحانه وتعالى: “قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ ۖ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ”.

- Advertisement -

 

وشن عدد كبير من النشطاء هجوما عنيفا على الكاتبة المصرية، بسبب تصريحاتها المثيرة للجدل.

 

 

 

 

 

 

https://twitter.com/nesrine_badawy/status/930158695887048705

 

 

قد يهمك أيضاً:

شاهد” هذا مصير الشاب السعودي “قاذف بنات نجران” بعد الفيديو المخل وتصويره المنتقبات ودعوته لحرقهن

في مصر السيسي.. إجبار عضوات هيئة التدريس المنتقبات بجامعة القاهرة على خلع النقاب والسبب مُضحك!

صحيفة إلكترونية سعودية تطمس وجوه عضوات الشورى غير المنتقبات

 

يشار إلى أن “الشوباشي” كانت قد أثارت جدلا مشابها في يناير الماضي، وقالت إن هناك العديد من النساء تهاونّ في حقهن الإنساني وقبلن على أنفسهن أن يصبحن عورة بسبب ارتدائهن النقاب، موضحة: “الست اللي تتخفي وتقول دي حرية شخصية أقولها لا دي مسخرة”، على حد وصفها.

 

وأضافت “الشوباشي”، خلال لقائها ببرنامج “ست الستات” حينها، المذاع على قناة “صدى البلد”، أن الشريعة الإسلامية أرست عدم التعسف في استخدام الحق، مشيرة إلى أن ادعاء المرأة أن النقاب حرية شخصية أمر غير مقبول.

 

وأكدت الكاتبة الصحفية، أن “النقاب ضد القانون وضد الشريعة الإسلامية”، على حد قولها.

سالم حنفي
سالم حنفي
-سالم محمد حنفي، صحفي فلسطيني وعضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين. مهتم بالشؤون السياسية والعربية ويشرف على تحرير القضايا السياسية في قسم هدهد بموقع "وطن" يغرد خارج السرب منذ العام 2018". -حاصل على بكالوريوس العلوم السياسية من كلية الاقتصاد والعلوم الاجتماعية بجامعة النجاح في نابلس-فلسطين. -ماجستير العلوم السياسية من كلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بجامعة تونس المنار في تخصص "النظم السياسية". -حاليا، مقيد ببرنامج الدكتوراه بنفس الجامعة لتقديم أطروحة بعنوان:"التيار السلفي وأثره على التراجع الديمقراطي في بلدان الربيع العربي". -عملت لدى العديد من الصحف والمواقع الإلكترونية، (مراسل صحفي لصحيفة الأيام الفلسطينية عام 2009، ومعد للبرامج السياسية والنشرات الإخبارية في راديو الرابعة الفلسطيني،
spot_img
اقرأ أيضاً

4 تعليقات

  1. هذا ما جاء لاجله العسكر في مصر منذ عام 1952 وهو تشويه حقيقة الاسلام ومن حقائق الاسلام وجاء به الشرع الحنيف هو العفه والستر والشرف للمرأه المسلمه ..وان المرأة المسلمه ليست كأحد من النساء بل يحكمها شرع الله..وهذه المتخلفه التي تدعي انها دارسه للشريعة الاسلاميه وهى كاذبه او انها قرأت شيئا منها ولم تفهمه واتخذته للجدال وللافتراء والكذب .تريد ان تسود ثقافة العهر والغوايه التي تسود المجتمعات الكافره والتي وصلت المرأة الغربيه الى ما هى عليه من انحطاط خلقي وتعريّ لتجذب نظر الرجل .تماما كما تفعل اناث الدواب حين تحتاج الى السفاد ..هذه المجرمه وامثالها مدعيات الحضاره المحصورة فقط في باب غواية الرجل لحاجتها الجنسيه وفقط ايضا لحاجةالرجل لقضاء حاجته الجنسيه هذا ما يهدف اليه امثال هذه التافهه من ممثلين وممثلات مدعي الفن ومن راقصين وراقصات وخليعين وخالعات ومخنثين ومخنثات ..لتسود هذه الثقافه في المجتمعات العربية والاسلاميه وهو ما يرضي دول الكفر والاستقواء العالمي على المسلمين..وليبقى الذين يحمون هذا التوجه وهذه الثقافه من حكام العرب والمسلمين على سدة الحكم يسومون الشعوب العربيه والمسلمه سوء العذاب للقبول بهذا الفكر المنحل الذي يخالف شرع الله …والحكام من العرب والمسلمين الذين يحاولون تطبيق هذا الانحلال في المجتمعات العربية والاسلاميه مفضوحين على روؤس الاشهاد…..

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث