وجه الدبلوماسي والحقوقي القطري المقرب من الديوان الأميري، ، مجموعة من الرسائل القوية للعاهل البحريني ، مؤكدا على أن أقرب الناس للشعب البحريني هم اهلهم في ، وذلك على إثر إصداره قرارا بفرض تأشيرة دخول على القطريين.

 

وقال “ابن حمد” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” “البحرين وقطر تربطهما علاقات خاصة في كل بيت فلماذا يتم تدميرها نتاج نزوات بعض مسؤولي دول الحصار الذين يجهلون وشائج أهل قطر والبحرين؟”.

 

وأضاف في تغريدة اخرى: “ما جمع حمد بن عيسى، وحمد بن خليفة في زمن مضى أقوى من أي خلاف، وما يجمع تميم بن حمد، وحمد بن عيسى، وسلمان بن حمد، أوفى من كل خلافات وشكوك”.

 

وأوضح أن “علاقات قطر والبحرين يجب أن تكون خارج مطامع وخارج طموح حكومة أبوظبي، ويجب أن تكون أقرب للكويت وعمان بعيدا عن مشاريع فاشلة”.

 

ووجه حديثه إلى العاهل البحريني قائلا: “الملك حمد؛ أتذكر لقاءنا بعد وفاة والدك الأمير النبيل الذي بكته كل عوائل الخليج؟ ألم تخبرني بعلاقتك الحميمية الأخوية الخاصه بالشيخ حمد بن خليفه؟”.

 

واستدرك: “الملك حمد؛ قطر والبحرين بتوافقهما يستطيعان خلق توازن يمنع الانزلاق في مشاريع لا تأخذ في الاعتبار مصالحهم كدول ومصالح شعوبهم”.

 

وأردف في رسائله للعاهل البحريني: “الملك حمد، أرجو بكل محبة أن تتذكر حديثنا الطويل عن وشائجك مع أهل قطر وأخوال والدتك رحمها الله في قطر، وتبتعد عن مشاريع غيرك لا يهمهم مصير بلدك”.

 

وأضاف: “الملك حمد أقرب الناس لك بعد قطر أبناء عمومتك في ، وهم أكثر الناس حرصا عليك وبلادك، والأفضل التنسيق معهم فلهم تجارب مع مشاريع الآخرين”.

 

واختتم رسائله قائلا: “الملك حمد، أرجو أن يحفظك الله وكل أهل البحرين وأن يعيد لحمة أهل الخليج بعيدا عن مستشاري السوء ومرتزقة الأزمات، وليلتك جميلة، وحفظك الله”.

 

يشار إلى أن أن ملك البحرين أمر بتشديد إجراءات الدخول والإقامة على القادمين من قطر “كي تتماشى مع المقتضيات الأمنية الراهنة، بما فيها فرض تأشيرات الدخول، بما يحفظ أمن البلاد وسلامتها بدءا بدولة قطر التي كانت البحرين، ولا تزال من أكثر الدول التي تضررت جراء سياساتها التي لا تخفى على الجميع”، حسب مزاعمه.

 

وأكد العاهل البحريني خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء، الإثنين، أن هذه الإجراءات لن تمس دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى.