نقل الإعلامي السعودي المعروف غانم الدوسري عن ما وصفه بـ”المصدر الخاص”، أن أمير الشيخ صباح الأحمد طلب من الأمير تميم تحويل نظام الحكم في قطر إلى “الملكية الدستورية” بأسرع وقت وقبل موعد القمة الخليجية لتفويت الفرصة على قادة الحصار.

 

ودون “الدوسري” عبر نافذته الشخصية بتويتر وفقا لما رصدته (وطن) ما نصه:”حسب ماوصلني من مصدر: رافض ينعقد مجلس التعاون بدون حضورقطر والدب الداشر ينسق مع دول إقليمية لعزل الكويت إذا أصر الصباح على موقفه”

 

وأضاف حسب روايته، أن قطر ستتحول لدولة ملكية دستورية قريبا مثل الكويت، موضحا أن المصدر ذكر أن الشيخ “صباح” حث الأمير تميم على الاستعجال في الإعلان لتفويت الفرصة على “ابن سلمان” وقادة الحصار.

 

ووفقا لنظام الحكم في الكويت، تنقسم السلطات إلى سلطة تشريعية وتنفيذية وقضائية، ويكون الأمير هو رئيس للسطات الثلاث ولا يسمح بحسب الدستور تشكيل أحزاب على الرغم من وجود الكتل النيابية.

 

ويتميز نظام الحكم بالكويت بأنه نظام وراثي دستوري، حيث أن نظام الحكم يستمد شرعيته على الدستور، وهو بذلك يتيح نقل السلطة داخل الأسرة الحاكمة من ذرية مبارك الصباح ولقب الحاكم هو الأمير، ويتولى الأمير سلطاته التنفيذية من خلال وزرائه، والأحكام القضائية لا تنفذ إلا بعد مصادقة الأمير عليها.

 

وهو الوحيد الذي يستطيع العفو من الأحكام، وجميع القوانين التي يقرها مجلس الأمة لا تصبح نافذة إلا بعد توقيعه عليها خلال مدة شهر. وإلا أصبحت نافذة بدون التوقيع وكأنه وقع عليها، فإن أعادها للمجلس ووافق عليها مرة أخرى تصبح نافذة بدون الحاجة لتوقيعه.

 

والنظام بالكويت هو مزيج من النظام البرلماني والنظام الرئاسي.

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح وساطة أمير الكويت بالإضافة إلى جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي، عندما قطعت ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.