“وفاة ”، إشاعة جديدة أطلقها محاصِرو  في سياق حربهم القذرة المتواصلة، إذ يبدو أن قادة لم يستوعبوا بعد فشل كل مخطط نفذوه ضد الدوحة، ويحاولون التغطية على هذا الفشل وحفظ ماء وجههم بتوجيه “ذبابهم الإلكتروني” لنشر شائعات مغرضة ضد قطر لإثارة البلبلة والرأي العام.

 

“#وفاة_حمد_بن_خليفة” تحت هذا العنوان بدأ “الذباب الإلكتروني” الذي يحركه سعود القحطاني مستشار “”، في نشر الإشاعة الجديدة ضد قطر بتويتر.

 

ولم تتوانَ صحف دول الحصار على رأسها “اليوم السابع” المصرية الممولة من القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، والإعلام الرسمي السعودي في نشر الخبر الكاذب والترويج له ونسبه لمصادر مجهولة.

 

ونشرت “اليوم السابع” وعدد من المواقع والإماراتية صورا “مفبركة” زعموا أنها لشهادة آل ثاني السابق، بالإضافة إلى صورة “مزورة” أخرى زعموا أنها بيان الديوان الأميري بإعلان الوفاة.

 

وكالعادة اضطرت هذه الصحف الفاشلة لنشر تكذيب للخبر بعدما شن نشطاء مواقع التواصل هجوما حادا عليها وبينوا حقيقة الأمر عبر مئات التغريدات بتويتر التي فضحت الإشاعة الجديدة وردت كيد قادة الحصار في نحورهم.

 

حيث أكد النشطاء القطريون وغيرهم عدم صحة هذه الأخبار المغرضة، مؤكدين تواجد الشيخ حمد بن خليفة في وتمتعه بصحة جيدة.