AlexaMetrics في تحذير مباشر.. جمال ريان لأبناء زايد: "لموا ذبابكم الإلكتروني وإلا سأنشر ما في جعبتي" | وطن يغرد خارج السرب

في تحذير مباشر.. جمال ريان لأبناء زايد: “لموا ذبابكم الإلكتروني وإلا سأنشر ما في جعبتي”

وجه الإعلامي الفلسطيني والمذيع بقناة “الجزيرة” جمال ريان تحذيرا مباشرا لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد ووزير الخارجية عبد الله بن زايد، بالكف عن تلفيق وإرسال الصور المزيفة له، مؤكدا بأنه إذا لم يتوقف الذباب الإلكتروني التابع لهما، فسينشر ما بجعبته.

 

وقال “ريان” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر ” رصدتها “وطن” معلقا على صورة نشرها الذباب الإلكتروني تزعم أن نجل شقيقه يلعب في نادي إسرائيلي:”  تحذير: هذه صورة التي يتم تداولها على الانترنت مفبركة بهدف الطعن في شرف ووطنية عائلتي التي لا يوجد اي من ابنائها يعمل في اسرائيل #الخليج #مصر”.

https://twitter.com/jamalrayyan/status/922263035619581952

 

وأضاف في تغريدة اخرى: ” تحذير الى ذباب الامارات :توقفوا عن إرسال الصور المفبركة وإلا سوف أنشر اسماء اصحاب ارقام الهواتف المسيئة لي التابعة لمكاتب شيوخ في #الامارات”.

https://twitter.com/jamalrayyan/status/922325287315976193

 

ووجه “ريان” تحذيرا مباشرا لحكام الإمارات قائلا: ” رسالة مفتوحة الى شيوخ #الامارات : يشهد الله انني لم أبادر للإساءة لأي منكم من الشيخ زايد ومن بعده :اوقفوا إساءة أبناء الامارات لي وإلا سأنشر”.

https://twitter.com/jamalrayyan/status/922329442994724864

وتابع موجها تحذيرا مباشرا لأبناء زايد بالقول: ” الى الشيخين محمد وعبد الله بن زايد: تعرفاني عن قرب “محترما” لم أبادر يوما للإساءة لعائلة زايد، اوقفوا إرسال الصور المفبركة لي من #الامارات”.

https://twitter.com/jamalrayyan/status/922335607455596545

 

ويتعرّض الإعلامي جمال ريان منذ بدء الأزمة الخليجية لهجومٍ حادّ من قِبَلِ بعض الكتاب السعوديين والإماراتيين، عدا عن ببغاوات الاعلام المصري المقربين من النظام، الذين لا يكلّون ولا يملّون من شتمه والتطاول عليه؛ ليس لشيء إلا لأنه يفضحهم ويكشف محاولات تغييبهم للحقائق.

 

وكان الإعلامي جمال ريان قد استنكر لجوء “الذباب الإلكتروني” التابع لدول الحصار للسباب والشتم ومطالبته بعدم التدخل في الأزمة الخليجية، مؤكدا أنه من أهل الحجاز قبل قدوم آل سعود والإمارات.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *