AlexaMetrics "الدويلة" يشيد بموقف مرزوق الغانم من الوفد الإسرائيلي ويوجه نصيحة لـ"مخابيل" دول الحصار | وطن يغرد خارج السرب

“الدويلة” يشيد بموقف مرزوق الغانم من الوفد الإسرائيلي ويوجه نصيحة لـ”مخابيل” دول الحصار

أشاد السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة ناصر الدويلة، بموقف رئيس مجلس الأمة الكويتي «مرزوق الغانم» ضد الوفد الإسرائيلي في المؤتمر الـ137 للاتحاد البرلماني الدولي، المنعقد في مدينة «سانت بطرسبورغ» الروسية.

 

وقال “الدويلة” في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن):”الاخ الرئيس مرزوق الغانم عبر عن اصالة الشعب الكويتي رغم كل الضغوط من كل جانب نحن لا نرغب بالتطبيع مع الكيان الصهيوني و فلسطين قضيتنا الاولى”

 

وتابع “الكويت بلاد العرب كانت و ستبقى وفية للامه و آمالها و تطلعاتها و نموذجا للحرية و الكرامه و التسامح و الانفتاح الكويت بلادي تشرفني مواقفها”

 

وفي انتقاد حاد لمهاجمي موقف “الغانم” قال الدويلة:”نصيحه للمخابيل الذين يهاجمون الرئيس مرزوق الغانم و يقللون من موقف الكويت ارحموا انفسكم و الدول التي تدافعون عنها فالمسألة يا صهيوني يا عربي” مضيفا:”من العيب ان يهاجم كتاب و اعلاميون من دول الحصار موقف رئيس البرلمان الكويتي ضد الكيان الصهيوني كفاية خنوع و ذله وعيب لم نتعرض للاشقاء فاستحوا”

 

وتابع “الصهيونيه فرخت رمم في الدول العربيه وللاسف انبرى كتاب كبار من دول الحصار يدعون ظلم الصهاينه ويتوعدون الفلسطينيين ويستهزئون بموقف الكويت عيب”

 

وشن رئيس مجلس الأمة الكويتي، «مرزوق الغانم»، هجوما حادا، على وفد (إسرائيل)، في المؤتمر الـ137 للاتحاد البرلماني الدولي، المنعقد في مدينة «سانت بطرسبورغ» الروسية، مطالبا بطرده من قاعة الاجتماعات.

 

وقال «الغانم»، في كلمة له، أمس الثلاثاء، إن «ما تمارسه (إسرائيل) هو إرهاب الدولة، وينطبق على هذا الغاصب المثل القائل: إن لم تستح فاصنع ما شئت».

 

وتابع مخاطبا الوفد الإسرائيلي: «عليك أيها المحتل الغاصب أن تحمل حقائبك وتخرج من القاعة بعد أن رأيت ردة فعل برلمانات العالم الشريفة».

 

وأضاف متوجها لرئيس الوفد الإسرائيلي: «اخرج من القاعة إن كان لديك ذرة من كرامة.. يا محتل، يا قتلة الأطفال».

 

يشار إلى أنه وفي العام قبل الماضي، دعا «الغانم»، أعضاء البرلمانات العربية إلى التفكير جديا، وبشكل عملي، إلى إنجاح تحرك عربي لطرد (إسرائيل) من عضوية الاتحاد البرلماني الدولي.

 

ووقتها قال «الغانم»، إنه «لا يشرفنا كعرب، ولا تشرفنا حتى العضوية في الاتحاد البرلماني الدولي، إن لم ننجح في تحقيق عمل يكون له صداه، ولا يوجد عمل بالنسبة لنا، كبرلمانيين وكأعضاء في الاتحاد البرلماني الدولي، غير محاولة طرد الكيان الصهيوني من الاتحاد البرلماني الدولي».

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *