على خطى الرئيس الليبي الراحل ، قام محمد ابن زايد في أبو ظبي بتشكيل فرق عسكرية نسائية خاصة، تكون مهمتها حماية الأفراد والشخصيات الهامة في الدولة.. بحسب تقرير مصور لقناة أبو ظبي تداوله النشطاء.

 

ويظهر التقرير لقاء مع بعض العناصر النسائية المشاركة بتلك الوحدات، وشرح لكيفية وآليات التدريبات التي يحصلون عليها لتنفيذ مهامتهم.

 

 

ويبدو أن “ابن زايد” أصبح يخشى على حياته بعد إشعاله الفتن بكل أنواعها في جميع أرجاء المنطقة العربية، وفضل الاعتماد على النساء في حمايته.