AlexaMetrics السعودية تستضيف فرقة الباليه الروسية.. بركات زيارة "سلمان" لروسيا وللمرة الأولى في التاريخ! | وطن يغرد خارج السرب

السعودية تستضيف فرقة الباليه الروسية.. بركات زيارة “سلمان” لروسيا وللمرة الأولى في التاريخ!

للمرة الأولى في تاريخها، ستستضيف السعودية، فرقة الباليه المسرحي الروسي “البولشوي”، بحسب ما أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف.

 

وأشار إلى أن ذلك يأتي في إطار برنامج التبادل الثقافي بين البلدين.

 

ونقلت وكالة “سبوتنك” الإخبارية الروسية عن الوزير الروسي قوله إن “الاتصالات بين روسيا والسعودية تتوسع حاليا بنشاط” مؤكدًا أن موسكو تعرب عن شكرها للرياض لاهتمامها بالحجاج الروس الذين زاروا السعودية لأداء مناسك الحج.

 

وأعلن لافروف، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السعودي عادل الجبير، الخميس، أن البلدين يعتزمان تطوير علاقات التعاون الثنائي.

 

يذكر أن فرقة “البولشوي” المسرحي إحدى أكبر وأعرق فرق الباليه في العالم، وقد تأسست عام 1776 علي يد بيتر أوروسوف وميخائيل مدوكس.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. الا يحق للسعوديين ان ينتقلوا من الموت الى الحياة ، من مشاهد اكياس الزبالة السوداء الى ألوان الطبيعة المرحة، أم الأفضل ان يعيش المرء بكذبة كبيرة اسمها الدين

  2. في انتظــــــــــــــــــــــــــــار استصافته لسيدته التي يهواها بل ومتيــم بها *مايا خليفــــة*

  3. لن نرضي بفرق روسيه للباليه نريد سعودة الباليه ليكون بارجل عربيه سعوديه اما الروسيات فمحمد بن زايد وبن راشد فيهم البركه يصدرون علينا كم وحده محترفه من شوارع دبي .

  4. ننتظر ممن نصبوا أنفسهم حراسا للشرع والدين من أمثال المفتي للسر مفشي وهيئة صغار العلماء وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر -عفوا هيئة السكوت عن المنكر ونبذ المعروف- أن يفتحوا أفواههم معلقين عن هذا التوجه ؟!،فهل تراهم يفعلون؟!،في اعتقادي أنَهم لن يفعلوا؟!،فوليُهم لن يرخص لهم بفتح أفواههم إلا عند أطباء الأسنان؟!،وإن رخص لهم بالكلام فلن يكون إلا بما يزكَي ويرحب ويبارك؟!،مثلما تراجعوا عن فتاوي تحريم قيادة المرأة للسيارة حيث كانوا يعتبرونها أم المناكر ؟!،والآن بعد أن جاء الأمر الملكي باركوا ذلك واعتبروه قرارا حكيما يتماشى مع مبدأ الشرع الذي جعل الأصل في الاشياء الإباحة؟!،بعدما كانوا يتشددون من قبل وكأن الأصل في الأشياء التحريم؟!،لقد انكشفوا؟!،لو كانت لديهم العزة والأنفة لانتحروا بعدما أبان الحاكم عوارهم ؟!،وتركهم حفاة عراة من كل تأصيل شرعي؟!،دعاة بطن الأرض أرحم لهم من ظاهرها؟!،جراء مسح الحاكم بفتاويهم الأرض وتلاعبه بها و بهم دونما وقفة تاريخية منهم؟!،دعاة على أبواب جهنَم يزكون ميلان الحاكم حيث مال؟!،بينما أحكام الشرع فهي قيد التطويع كلما استدعت حاجة الحاكم ذلك؟!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *