كشف حساب “العهد الجديد” على موقع التدوين المصغر “تويتر”، أن وولي عهد أبو ظبي يعيدان التفكير من جديد في استخدام القوة العسكرية ضد .

 

وقال “العهد الجديد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” يدور في رأس محمد بن سلمان وبين مستشاريه وفي غرف عملياتهم المظلمة مع عيال زايد، إعادة طرح الخطوة العسكرية تجاه قطر خلال الأشهر القادمة”.

 

وكان أمير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح، قد كشف خلال مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض بواشنطن في بداية سبتمبر/أيلول الماضي بأن وساطته نجحت في تجنيب قطر من تدخل عسكري من قبل ، الأمر الذي دفع لإصدار بيان “يأسف” لتصريحات أمير الكويت، زعمت خلاله بأن حل الأزمة لن يكون إلا سلميا.

 

من جانبها كشفت وكالة “بلومبرغ” كذب دول الحصار ونفيها لتصريحات أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حول تمكن وساطته من منع الغزو العسكري لقطر،مؤكدة أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حذر كلا من والإمارات من التدخل عسكريا في قطر ببداية الأزمة.

 

وقالت مراسلة “بلومبرغ”في البيت الأبيض جينفر جاكوب نقلا عن مصادر مطلعة على تدخل الرئيس الأميركي في الأزمة الخليجية، “إن السعودية والإمارات بحثـتا سبل الإطاحة بالنظام القطري القائم”.

 

وحسب هذه المصادر فإن ترامب “قال لمسؤولين سعوديين وإماراتيين إن أي عمل عسكري من شأنه إثارة أزمة في الشرق الأوسط”.

 

وبينت الصحيفة أن ترامب قال لقادة السعودية والإمارات إن أي خطوة عسكرية تؤزم من المشكلة، ولن تعود بالنفع إلا على الإيرانيين فقط.

 

وفي 5 يونيو/ حزيران الماضي، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته ، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.