AlexaMetrics البرلمان الأردني يعلن ترحيب المملكة باستقبال الطلبة القطريين الذين يواجهون صعابا في دول الحصار | وطن يغرد خارج السرب

البرلمان الأردني يعلن ترحيب المملكة باستقبال الطلبة القطريين الذين يواجهون صعابا في دول الحصار

أعلن رئيس لجنة التربية والتعليم في البرلمان الأردني، مصلح الطراونة، عن ترحيبه بالطلبة القطريين للدراسة بجامعات الأردن، بعد أخبار “عن عراقيل تضعها دول عربية في وجه هؤلاء الطلاب”.

 

وقال “الطراونة” في تصريحات لموقع “خبرني”، إنه “يُرحب بالطلبة القطريين، للدراسة بالجامعات الأردنية، بين أهلهم وذويهم”.

 

وأوضح أن على الجامعات، الابتعاد عن التحالفات والانتماءات، عندما يتعلق الأمر بطلب العلم.

 

وأهاب “الطراونة بالجامعات الأردنية، أن تفتح الطريق للطلبة القطريين، للتسجيل فيها، ولضمان إكمال دراستهم “بعيدا عن عفن السياسة و ظلم الحصار”، وفق وصفه.

 

وكان تلفزيون” قطر  قد بث تقريرا مصورا أظهر مدى “الفجر في الخصومة” الذي لحق بدول الحصار ضد قطر، حيث أورد التقرير بالأدلة مئات الحالات من الطلاب القطريين بدول الحصار الذين تعرضوا للانتهاكات والضرر البالغ في مسيرتهم التعليمية.

 

ويشرح التقرير بالأرقام عدد الطلاب الذين وقع عليهم الضرر وشكل هذا الضرر، وتعنت دول الحصار ضد الطلاب القطريين ومنعهم من استكمال دراستهم على كافة المستويات التعليمية.

 

وكانت الحكومة الأردنية قد قررت تخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع دولة قطر والغاء تراخيص مكتب قناة الجزيرة في المملكة.

 

وقال وزير الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني في شهر يونيو/حزيران الماضي إن القرار جاء بعد دراسة أسباب الأزمة التي تشهدها العلاقات بين مصر والسعودية والإمارات والبحرين مع دولة قطر.

 

وكانت السعودية والإمارات ومصر والبحرين قطعت العلاقات الدبلوماسية والروابط التجارية مع قطر في يونيو/ حزيران بما فيها مسارات النقل الجوي والبحري متهمة الدوحة بزعم دعم الإرهاب، في حين ونفت الحكومة القطرية تلك المزاعم جملة وتفصيلا.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. هؤلاء هم ضعفاء الخلق والوقاحة والمنكر ولذا فلن يحل محل ذلك إلا السفه والوقاحة والفحش ، ويجد الإنسان نفسه أمام أبواب مفتوحة من السوء والمنكر فينزلق إليها لذا قال صلى الله عليه وسلم : ( إذا لم تستح فاصنع ما شئت ) ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة في التمسك بخلق الحياء المفقود لدى هؤلاء الشرذمة من الناس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *