على طريقة (خالف تعرف) وكعادته للفت الأنظار إليه، خرج نائب رئيس شرطة دبي معلقا على قرار الأخير السماح للمرأة بقيادة السيارة، بقوله”أنا شخصيا بناتي وزوجتي لم أسمح لهن بقيادة المركبة”.

 

ودون “خلفان” عبر صفحته بتويتر وفقا لما رصده (وطن) ما نصه:”انا شخصيا بناتي وزوجتي لم اسمح لهن بقيادة المركبة و هن ايضا مقتنعات بان السواقة وجعة رأس….”

 

وفي نفس الوقت وكعادته أيضا لم ينسى أت يتملق النظام السعودي وينافقه، وغرد قائلا:”تحريم قيادة المركبة للمرأة تحريم ما انزل الله به من سلطان…. وها نحن نعيش في مدينة منفتحة…ولذلك قرار الملك ممتاز…من يريد له الحق ومن لا يريد فهو حر”

 

وكان العاهل السعودي بن عبد العزيز قد أصدر أمرا ملكيا مساء الثلاثاء يقتضي السماح للمرأة بتملك رخصة لقيادة السيارة بالمملكة.

 

وجاء في الأمر الملكي بحسب وكالة الانباء السعودية “واس” “صدور أمر سام باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية – بما فيها إصدار رخص القيادة – على الذكور والإناث على حد سواء”.

 

وأشار الأمر الملكي بتشكل لجنة على مستوى عال من وزارات : ( الداخلية ، والمالية ، والعمل والتنمية الاجتماعية ) لدراسة الترتيبات اللازمة لإنفاذ ذلك ,  وعلى اللجنة الرفع بتوصياتها خلال 30 يوماً من تاريخه والتنفيذ من 10 / 10 / 1439 هـ ووفق الضوابط الشرعية والنظامية المعتمدة.

 

وعلى الفور خرجت اللجان الإلكترونية التي يقودها المستشار في الديوان الملكي -المعروف اختصارا عند خصومه باسم “دليم”، وهو اسم يطلق في الخليج على الخادم الذي يسند له سيده الأعمال القذرة ـ بالإضافة للأبواق العلمانية من كتاب ومفكرين  في إطلاق هاشتاج بعنوان: “”، احتل الترند السعودي، هللوا فيه للقرار مصورين إياه بالفتح العظيم.

 

وكان العديد من المسؤولون في السعودية ورجال الدين قد قدموا على مدار عقود من الزمن التبريرات لقرار منع المرأة لقيادة السيارة في البلد التي يحكم فيها، وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية، الأمر الذي اعتمد عليه المنتقدون للقرار، حيث نشروا تغريدات قديمة وفتاوى تبرر عدم السماح للمرأة بقيادة السيارة.