تأكيدا على المؤكد، أقرّ رجل الأعمال الإماراتي والمقرب من بوقوف بلاده وراء مؤتمر المعارضة المزعوم الذي عقد في لندن الأسبوع الماضي والذي لم يحضره سوى أفراد معدودين مقابل المال دون وجود أي شخصية عربية.

 

وقال “الحبتور” في مقطع فيديو نشره عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” ورصدته “وطن”،إن موضوع الأزمة مع قد طال، مستنكرا تدخل الدول الغربية في الازمة مطالبا بأن تبقى الأزمة ضمن بيت “العائلة الخليجية” على حد قوله.

 

واعرب “الحبتور” عن عدم راحته لتأخر حل ، مشيدا بدعم بلاده ودول الحصار لمؤتمر المعارضة المزعوم، معتبرا أن احتواء للشيخ القطري عبد الله علي آل ثاني ومن بعده سلطان بن سحيم آل ثاني بأنه أمر جيد، مؤكدا بان هذه البيانات لا تكفي من وجهة نظره.

 

ودعا “الحبتور” إلى اتخاذ ما وصفها بـ”الخطوات الجريئة”، من خلال اجتماع المعارضة المزعومة مع الشيخين القطريين وإعلان ، تقوم دول الحصار بتعيين سفراء لديها والاعتراف فيها بالقمة العربية القادمة، ويتم تمثيلها هي في القمة وليست الحكومة الشرعية، بحسب حديثه.

 

وختم “الحبتور” حديثه لدول الحصار بالتأكيد بأن الوقت ليس في صالحها، داعيا إياها لاتخاذ القرار.