نشرت الإعلامية الجزائرية والمذيعة بقناة “الجزيرة” ، مقطع فيديو يكشف الفرق بين موقف وزير الخارجية السعودي السابق الأمير ووزير الخارجية الحالي .

 

ووفقا للفيديو المنشور الذي رصدته “وطن”، قال “الفيصل” وعبر منصة التي تحدث منه “الجبير”: ” إن أي بحث في قضية وأي حل لها لا يؤدي إلى تحرير الشريف ويزيل العدوان الأثيم عنها وعن المقدسات فيها ويعيدها لأصحابها الشرعيين فهو حل غير مقبول”.

 

وأضاف:”فالقدس ومقدساتها تمثل في ضمير كل عربي وكل مسلم وكل مؤمن بالله معنى وقيمة لا يستطيع بدونها أن يعيش في أمن او سلام مع نفسه ووجدانه قبل أن يعيش في أمن وسلام مع غيره”.

 

وتحول الفيديو لكلمة “الجبير” من على المنصة ذاتها الذي نقل موقفا مغايرا تمام من موقف رجل الدبلوماسية الأمير الراحل سعود الفيصل.

 

وقال الجبير في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس السبت، إن “النزاع العربي الإسرائيلي أكبر نزاع تشهده المنطقة في وقتنا الحاضر، إننا لا نرى مبرراً لاستمرار هذا النزاع، خصوصاً في ظل التوافق الدولي حول الحل القائم على حل الدولتين، والمستند على قرارات الشرعية الدولة ومبادرة السلام العربية، وصولاً إلى إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية”.

 

يأتي هذا في وقت كشفت فيه العديد من التقارير الصحفية الإسرائيلية عن زيارة سرية قام بها لإسرائيل سرا خلال الأيام الماضية، في حين كشفت مصادر مصرية عن نية العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز او نجله ولي العهد حضور قمة “مصرية أردنية فلسطينة إسرائيلية” من المتوقع عقدها في مدينة شرم الشيخ للتباحث حول “صفقة القرن” المزمع عقدها برعاية الولايات المتحدة.