بعد الزيارة الأولى لها للأردن، والتي شعرت خلالها بأنّها “صراف آلي”، منتقدةً تعرّضها للإستغلال المادي، عادت ”، إلى المملكة مجددًا، لكن بمشاعرَ مختلفة عن تلك التي عايشتها في المرة الأولى.

 

ونشرت “نينا”، صوراً لها وهي في منطقة والبحر الميت. وقد تسلمت شهادة شكر وتقدير من هيئة على الزيارة التي قامت بها، والتي إعتبرتها أفضل رحلاتها.

وكتبت موريس على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بها:” عواطفي كانت اكثر من المعتاد بعد التجربة التي مررت بها اليوم في ، وزيارة موقع المغطس ونهر ”.

وتابعت:” قضيت يوما لا ينسى على ضفة نهر الاردن، عند النقطة التي تعمد بها يوسع المسيح، وخلال اليومين القادمين سوف ازور العديد من المواقع السياحية الاخرى”.

وقالت “تلقيت معاملة غاية في الروعة، ولو كانت بلد آخر سوف تتم معاقبتي على كلامي” .

وقالت العارضة الإيطالية “نينا مورس” يوم زيارتها الأولى إنها قضت ٤٨ ساعة في ، وشعرت بأنها “صراف آلي”، مشيرة إلى أنها ومنذ لحظة دخولها إلى مرورا بزيارتها إلى البترا التي أحبتها كثيرا تم استغلالها ماليا وبقيت تدفع نقودا وإكراميات لم تتوقف.