سخر نشطاء موقع التدوين المصغر “تويتر” من الداعية السعودي ، وذلك بعد أن أظهرت الأزمة الأخيرة انبطاحه لـ آل سعود، واستغلال شهرته في نفاقهم وتثبيت حكم خوفا من بطشه وتفاديا لمصير زملاءه الذين يقبعون بسجون النظام الآن.

 

وكانت أبرز التغريدات الساخرة من “العريفي” وموقفه المخذي، هي للداعية غرد بها أحد النشطاء، حيث يظهر بها العريفي وهو نائم وكتب عليها الناشط ما نصه “الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها”، ما أثار سخرية العديد من النشطاء الذين تفاعلوا بشكل واسع مع التغريدة.

 

وكان “العريفي”مُستجيباً لأوامر الجهات الأمنية في ، قد دعا السعوديين إلى عدم المشاركة #حراك_١٥_سبتمبر الذي أثار جدلا واسعا بالشارع السعودي، وتخبط وذعر داخل الديوان الملكي كما صرح محللون.

 

وكتب “العريفي” تغريدةً جاء نصّها: “مهما تنوعت ثقافات مجتمعنا وتفاوتت مفاهيمنا إلا أننا يجب أن نتوحد على أهمية حفظ الأمن وتماسك الصف وأن لا نستجيب لدعوات كهذه #حراك_١٥_سبتمبر”.

 

واستنكر مغرّدون دعوة “العريفي” تلك، مذكّرين إياه بأن الحراك السلمي الذي يحرّض السعوديين على عدم المشاركة فيه، كان قد دعا له شعوب دول عربية أخرى في سوريا وليبيا واليمن.

 

وقال otman mohamed مستغربا من تصريحات “العريفي”:”بعد ان حرضت على نشر الفوضي ف وطنى ليبيا وفي اوطان العرب سوريا واليمن والخ ها انت ذا تحذر من نفس الشي ف بلدك ..لا ادرى حتا بماذا اصفك”

 

وغرد حساب “@calmqueenq “:”اقوالك لازتتماشى مع افعالك خدعت شباب وشابات الامه والمسلمين والمسلمات الله يخذلك كلمه بحق اخوانك مب قادر  انت خرنق ما وصلت حجم الارنب”

 

وذكر حساب “Kapkan”:”من حق كل انسان في هذا العالم ان يطالب بحقه بطريقه سلميه . اتق الله اذا اسيادك خايفين من الحراك ما عندهم حل غير اصلاح الاوضاع الصعبه”

 

 

وانتشرت على نطاق واسع جدا على مواقع التواصل الاجتماعي، الدعوات للتجمع يوم غد 15 من هذا الشهر في السعودية للتعبير عن المعارضة الشعبية للنظام السعودي وسياسيات السلطة، ومن الصعب التنبأ بحجم هذا الحراك على أرض الواقع، رغم أن الدعوات إليه تبدو كبيرة جدا بوسائل التواصل.

 

ويبدو من الظاهر على الساحة السعودية الآن، أن هذا الحراك يمثل مصدر قلق كبير جدا وتخبط للنظام السعودي، لدرجة أن “ابن سلمان” أجبر على إلغاء سفره إلى نيويورك لحضور اجتماعات منظمة الأمم المتحدة في دورتها الـ72 التي انطلقت اليوم الأربعاء.