في إشارة للمساعدات وزيادة المعونة الأمريكية التي يُعول عليها، أكد كان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على ضرورة “مواجهة الواقع”، معلنا في خطاب مباشر خلال افتتاح توسعة مستشفى الحسين للسرطان بأن لن يحظى بمساعدة احد ماليا واقتصاديا وأنه لا بد له من الاعتماد على ذاته .

 

وقال الملك عبد الله الثاني في تصريح نشرته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية إن على الجميع أن يدرك الآن بأنه لا أحد سيقدم المساعدة لنا وعلينا الاعتماد على أنفسنا أولا وأخيرا .

 

وفي إشارة لدعمه لخطط الحكومة الاقتصادية وهو ما يؤكد استمرارية هاني الملقي في منصبه خلافا للدعوات المنادية لرحيله، أكد “عبد الله الثاني” أن هذه الخطط هي خططا للدولة وليس للحكومة، الأمر الذي يعتبر وفقا لمحللين بأنه إقرارا علنيا بأن مرحلة المساعدات المالية للأردن انتهت.

 

ورأى المحللون أن هذا الخطاب جاء استنادا الى قناعة الوسط السياسي الأردني بأن المملكة العربية السعودية وهي الداعم المالي الأكبر لن تقدم بعد المزيد من المساعدات في الوقت الذي تتحدث فيه تقارير عن عدم توجه الإدارة الامريكية لرفع سقف مساعداتها التي تقترب من مليار دولار سنويا.

 

وكان قد طلب خطيا من رفع المساعدات إلى ملياري دولار وحاول عدة مرات جذب استثمارات سعودية ضخمة وهو مالم يتحقق.

 

واكد المحللون على ان الفشل واضح في الحالتين ،الأمر الذي دفع خطاب الملك للتحدث بلغة واقعية  هذه المرة وفقا لما نقل عن رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة.