في دلالة على قلق النظام السعودي الواسع من مظاهرات الغد تحت عنوان “#حراك_15سبتمبر”، وتوجيه لأتباعه على كافة المستويات للتنديد بهذا الحراك، خرج الشيخ ، إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة (والمقرب من الديوان الملكي) هو الآخر ليهاجم هذه التظاهرات ويصفها بأنها عمل من خطوات الشيطان.

 

وغرد “المغامسي” في تدوينة له بصفحته الرسمية على “” وفقا لما رصده (وطن) ما نصه:”بفضل الله بلادنا في أيد أمينة قوية والدعوة للحراك المتوهم المزعوم من خطوات الشيطان التي نهى الله عن اتباعهاواجتماع الكلمة من أعظم مقاصدالشرع”

 

ودفع النظام السعودي خلال الأيام الماضية، برجاله من (علماء السلطان والشخصيات السياسية والاجتماعية البارزة) الذين يتحكم فيهم مستشار ابن سلمان الإعلامي “دليم”، للتغطية على الدعوات الداعية لتظاهرات غد الجمعة، ومحاولة شيطنتها واستغلال شهرة هذه الشخصيات في تكوين دعوات مضادة لها.

 

وجاء على رأس هذه الشخصيات التي يديرها نظام آل سعود بـ”الريموت كنترول”: (الداعيتين وعائض القرني ، مفتي المملكة عبدالعزيز آل الشيخ ، إمام المسجد الحرام سعود الشريم ، الدكتور عبدالعزيز الفوزان .. عدد كبير من الشخصيات السياسية والاجتماعية المحسوبة على التيار العلماني بالمملكة).

 

وفي سبيل مواجهة “#حراك_15سبتمبر، تشنّ السلطات حملة اعتقالات ضد شخصيات دينية تُحسَب بغالبيتها على التيار “الإخواني” كان أبرزها (الداعية البارز سلمان العودة وزميله الشيخ عوض القرني)، وذلك قبل أيام من موعد الدعوة للتظاهر والاحتجاج ضد النظام، التي أطلقها النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.