أعلن الكاتب السعودي والمغرد الشهير ، أنه تم إيقاف نشر مقالته بصحيفة “ والتي وصفها بأنه بيته الذي سيعود إليه، مضيفا”أشكرهم وأقدر الظرف الذي اضطرهم لذلك .”

 

ودون “خاشقجي” عبر صفحته الرسمية بـ”توتير” وفقا لما رصدته (وطن) ما نصه:”لن أتوقف عن الكتابة ، مرحلة مؤقتة وسأعود للكتابة في الحياة فهي بيتي ، اشكرهم وأقدر الظرف الذي اضطرهم لذلك #ايقاف_جمال_خاشقجي_عن_الكتابه”

 

وتابع:”الحرية هي تمسكك بما تؤمن به ، حتى لو صمت او كنت في السجن ، وتفقدها عندما تقول ما يريده غيرك ولو كنت بقصر منيف .”

 

وأشار “خاشقجي” في تغريدة أخرى إلى أن قرار الإيقاف اتخذ من قبل الناشر  الأمير خالد بن سلطان، عطفا على توصية نائبه الأمير فهد بن خالد. حيث علق مؤكدا أن قرار الإيقاف جاء بسبب تغريدته عن الإخوان بقوله:”قرار الإيقاف بالفعل من قبل الناشر وقد تحدثت مع سموه قبل قليل ، اتفقنا في رفض نشر ثقافة الكراهية واختلفنا حول الاخوان وله مني كل تقدير .”

 

وسرعان ما انتشر في فضاء “تويتر” هاشتاجا حمل عنوان ” #ايقاف_جمال_خاشقجي_عن_الكتابه”، ندد فيه النشطاء بممارسات آل سعود القمعية والتعسفية ضد أي صوت معارض.

 

وكان “خاشقجي” قد قال في تغريدة له بـ”تويتر” رصدتها (وطن) ردا على أحد المتابعين الذي تساءل حول من يقف وراء اتهامه بالانتماء للإخوان:”من زمان ، اجد ان كل من يؤمن بالإصلاح والتغيير والربيع العربي والحرية ويعتز بدينه ووطنه يوصف انه اخوان … يبدو ان الاخوان فكرهم نبيل .”

 

وكان التيار الليبرالي وما زال يروج إلى أن الكاتب جمال خاشقجي ينتمي لجماعة الإخوان وهو الأمر الذي نفاه أكثر من مرة، في حين أقدمت السلطات السعودية على منعه من الظهور عبر الإعلام المرئي أو المكتوب او المسموع لمدة 9 أشهر، حتى عاود الظهور مجددا الشهر الماضي.