شن الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني شاكر زلوم، هجوما عنيفا على المملكة العربية وحكامها وكل من يدافع ويبرر لهم، وذلك إثر تأكيد العديد من المصادر الإعلامية الإسرائيلية زيارة لإسرائيل.

 

وقال “زلوم” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مستنكرا صمت الدعاة عن هذه الزيارة:” أين مشايخ التدليس والتعريص من جريمة زيارة صعلوك هذا الزمان للكيان ؟ اين العريفي من المجرمين بحق الشرع والدين؟ #زيارة_محمد_ابن_سلمان_لاسرائيل”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: “مارست وتمارس مملكة الإجرام الجريمة بحق ,فلسطين وسوريا والعراق ,صمت عهار دعوتها عن الكلام كصمت المقابر #زيارة_محمد_ابن_سلمان_لاسرائيل”.

 

وتابع “زلوم” هجومه على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قائلا: “لتتويجه ملكاً عليها توجه ولي عهدها للكيان لينال القبول والمباركة ,هل من يدعي بعد اليوم أنهم عرب أو مسلمون؟ #زيارة_محمد_ابن_سلمان_لاسرائيل”.

 

وتساءل قائلا: “كيف لعاقل أن يصدق أن آل سعود يحكمون بشرع الله كما تكرر مجاميع بهائمهم الناهقة على تويتر؟؟ , أنهم صهاينة يهود #زيارة_محمد_ابن_سلمان_لاسرائيل”.

 

وأردف قائلا: “يردد القطيع الناهق المسعود أن دولة آل سعود هي دولة التوحيد , قلناها بالفم الملآن أنها دولة الصهاينة اليهود #زيارة_محمد_ابن_سلمان_لاسرائيل”.

 

وكانت مصادر صحفية متطابقة قد كشفت إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان زار الأسبوع الماضي سرا.

 

ونشرت الصحفية المتخصصة بالشأن الإسرائيلي “نوغا تارنوبولكس” خبرا خاصا بها قالت فيه إن “ابن سلمان” زار إسرائيل سرا دون أن تحدد تاريخ الزيارة، قبل أن تنشر الصحفية في صحيفة “جيروسالم بوست” الإسرائيلية خبرا مماثلا موضحة أن الزيارة تمت الأسبوع الماضي.

 

ونقلت ما تسمى بـ”هيئة البث الإسرائيلية باللغة العربية” الرسمية عن مراسلها شمعون أران قوله، إن “أميرا من البلاط الملكي السعودي زار البلاد سرا خلال الأيام الأخيرة، وبحث مع كبار المسؤولين الإسرائيليين فكرة دفع السلام الإقليمي إلى الأمام”.

 

وأضافت الهيئة أن كلا من “ديوان رئيس الوزراء ووزارة الخارجية رفضوا التعليق على هذا الخبر”، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنباء “تحدثت في السابق عن اتصالات بين الجانبين الإسرائيلي والسعودي في هذا المضمار”.