فيديو| “من بين المنفذين 15 سعوديا” .. هجمات سبتمبر كما لم تُشاهدها من قَبل

6

أحيت الولايات المتحدة الأمريكية الاثنين الذكرى الـ 16 لهجمات الـ 11 من أيلول/ سبتمبر 2001، والتي تبناها تنظيم بزعامة أسامة بن لادن.

 

​ولقي 2977 شخصا مصرعهم نتيجة هذه الهجمات. وقتل العدد الأكبر من الضحايا (أكثر من 2700 شخص) في نيويورك جراء اصطدام طائرتي ركاب مخطوفتين ببرجي مركز التجارة العالمي.

 

وقضى 184 شخصا بسبب ارتطام طائرة أميركان إيرلاينز (الرحلة رقم 77) بمبنى وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).

 

وفي شانكسفيل بولاية بنسلفانيا، قتل 40 شخصا كانوا على متن طائرة يونايتد إيرلاينز (الرحلة رقم 93) بعد أن سقطت في أحد الحقول، ويعتقد أن خاطفي الطائرة أسقطوها بعد محاولات من الركاب لإعادة السيطرة عليها.

 

ونفذ الهجمات 19 شخصا من أربع دول عربية، هي ومصر والإمارات ولبنان. ومن بين المنفذين 15 سعوديا.

 

واستخدم المهاجمون أربع طائرات ركاب بعد أن خطفوها. اثنتان منها تتبعان لشركة أميركان أيرلاينز واثنتان تتبعان لشركة يونايتد أيرلاينز. وكلتاهما شركتان أميركيتان.

 

وفي هذا الفيديو الذى نشرته قناة Willubhave Four نقدم التفاصيل الكاملة للحادث ..

قد يعجبك ايضا
  1. زاهي فركس يقول

    اذن وبناءا علي هذا التقرير ما هي الدولة التي تدعم الارهاب هل هي قطر و غزة و تركيا ام السعودية و الامارات و مصر ؟ القائد العام لداعش والداعم بالمال و السلاح هو محمد بن زايد ويدرب محمد بن سلمان لكي يكون نائبة .نأمل من العالم استخدام علم المنطق و يفكرون بما يجري علي الارض حيث ان الارهابي الداعشي ابن زايد استطاع شراء ذمم كبار الشخصيات بامريكا بالمال . نتمني ان يصح العالم و اصحاب القرار بالعالم و يتخذوا قرارات صارمة بحق هذة الدولة الفاسقة الفاسدة الداعمة لداعش

    1. حــمــدي آغــا الــقــلــعــة يقول

      حــمــدي آغــا الــقــلــعــة

      الــ(Communication)الأنجلو-أمريكية وسيلة إعلامية مُتطورة جداً ،و هي تستطيع خلق “الحدث” و “الوقائع” و يُمكن تبسيط ميكانزمات عملها كالتالي :(تخطيط حادث مُفبرك مخابراتيا بإتقان”11-8 2001 “مثلاً”+ إلصاقه بجهة محددة بِنِية خبيثة مبيتة لإبتزازها + صب الحادث في قالب درامي + تهويل إعلامي مُمنهج طويل المدى + “إختراع حقائق” جديدة غير مسبوقة بالتتابع تشد الأنفاس!!!…(و هكذا دواليك!…) ،بدأ الأمريكان بأفغانستان بحجة فبركة 11 سبتمر عام 2001 أما “الإختراع ” الثاني الجديد فكانت أكذوبة إمتلاك عراق صدام لأسلحة دمار شامل(نووية و كيماوية) و التعاون مع منظمة “القاعدة”،لتبرير الغزو الأنجلوأمريكي الإجرامي عام 2003 للعراق و تدميره،و تسليمه على طبق من ذهب لملالي إيران بدون أن يطلقوا و لو رصاصة واحدة !…

  2. وليد الجعفي يقول

    هذا الفيديو لا يُضيف جديداً،

    – من ضمن مجموعة الـ 19 من “إنتحاريي 11-8-2001” المفترضين في “غزوة مانهاتن!”حسب “رواية” الأمريكان نقلا عن إبن لادن الذي نفاها حينئذ، شكل السعوديون أغلبية و 2 من الإمارات و 1 من لبنان و 1 من مصر…،التساؤل المطروح ، كم دفعت السعودية و الإمارات منذ عام2001 في عمليات إبتزازهما من طرف مافيا الحزبين، الجمهوري و الديموقراطي و اللوبي اليهودي و رؤساء دوائر المخابرات المتنفذين و مديري وسائل الإعلام ، خوفاً من نشر الــ 28 صفحة من التقرير “السري” المشهور عن تلك الواقعة “المُفبركة” ?

  3. وليد الجعفي يقول

    كل أحداث 11-8-2001 تم تخطيطها و تنفيذها من طرف مخابرات CIA الأمريكية و بتعاون وثيق مع مخابرات “موساد” الإسرائيلية . الإختراقات المخابراتية لمنظمة “القاعدة” قديمة نسبياً و منذ بداية تكوين كتائب المجاهدين العرب في أفغانستان عام 1980.

  4. الوهراني يقول

    – “أحداث 11-8-2001” حسب دعاية الأمريكان و “غزوة مانهاتن!”حسب “رواية” أخرى مُعربة، تم نسف مصداقيتهما،و أصبحتا محل شك مُريب لكل من يبحث عن حقيقة ما جرى فعلاً.
    -1- كيف لربابنة طائرات مبتدئين لم يحصلوا حتى على رخص لقيادة طائرات تدريب صغيرة بمحرك صغير واحد و لم يُكملوا حتى تدريباتهم الكاملة عليها،أن يقودوا طائرات “بوينغ” ضخمة و يوجهوها بدقة الطيارين المحترفين ( الذي يستوجب عملياً التوفر على أكثر من 500 ساعة طيران كمساعد طيار مُتمرس) نحو أهدافها في البُرجين ؟،
    و كيف تم إستهداف مقر وزارة الدفاع في البنتاغون المنخفض جداً و الذي يحتاج بالإضافة إلى مهارة ربان الطائرة إلى توجيه أوتوماتيكي – إليكتروني من جهاز متبث على مبنى البنتاغون ذاته يبث إحداثياته بدقة؟.و كانت فضيحة كبيرة إذ لم يتم العثور على أي حطام يشير إلى أي طائرة بوينغ إستهدفت مبنى البنتاغون!!!…
    -2- كيف تمكن “قراصنة الجو الـ 19” من تنفيذ خططهم “الجهنمية” و حالة الطوارئ في قطاع الدفاع الجوي الأمريكي كانت مُعلنة سابقاً ،و تم إشعار المعنيين في قطاع الدفاع الجوي بخطف الطائرة الأولى بعد 17 دقيقة من وقوعها فقط ؟.
    -3- كيف يمكن أن ينهار البُرجان الأول و الثاني بكيفية عجيبة تحاكي التدمير المُتحكم فيه عن بعد بالمتفجرات، في عمليات مدنية روتينية لهدم و إزالة العمارات القديمة ؟ ،
    و كيف تهدمت العمارة الثالثة رغم أنها لم تمسسها أي طائرة مُختطفة إطلاقا ؟
    -4- كيف لأبراج مُشيدة طبقا لأعلى المواصفات المعمارية الحديثة التي تدعمها مركزيا و تتأسس على بنية هيكلية حديدية صلبة و خراسانية متينة أن “تنصهر” بسهولة و “تذوب كالسكر” في الماء في لحظات !..نتيجة زعم متهافت بأنه وقود متسرب من الطائرات التي إصطدمت بالبُرجين؟…

    – يمكن الإشارة إجمالاً ،أن تقنيات تسيير الطائرات عن بعد لاسلكياً إقلاعاً و هبوطاً و طيراناً في الجو، كانت متقدمة قبل 11سبتمبر 2001. و أن البرجين كانت بداخلهما أجهزة تُحدد بدقة إحداثياتهما للطائرات المُراد الإصطدام بهما…
    و كل تلك “الفبركة” لا تحتاج لا إلى “إنتحاريين” و لا إلى “مُختطِفين”…و كله تم بفضل التيكنوجيا الرفيعة الأمريكية.

  5. رحال يقول

    اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك البهائم من العربان ويروجو لمزاعمك ويتراشقو التهم في قضيه ثبت بطلانها وفضح ابطالها من الموساد وشركات تأمين وضباط cia ورئيس معتوه افصح عن الخبر قبل ان يعلم باي تفاصيل ، فكان لا بد من دعم هذا المخطط القذر لاجتياح افغانستان ومن ثم العراق بحمله اعلاميه ضخمه لتبرير ما سوف تقوم به دولة الارهاب الامريكيه بحق كل ما يمت للاسلام بصله ولا ننسى هنا تسربات سنودن التي فضحت مراسلات سفير السعوديه المقبور ابو رجه الذي الح على حكومة بوش اكثر من مره بضرورة القيام بعمل عسكري لتغير النظام العراقي ، وان المهلكه مستعده لتحمل نفقات هذا العمل الخسيس ،وكل متابع يعلم الدور القذر لدول البعارين في تدمير وقتل الشعب العراقي وكيف بدئ التآمر منذ اللحظه الاولى لنهاية الحرب العراقيه المجوسيه باغراق السوق العالمي بالنفط لضرب عصب الاقتصاد العراقي المنهك ان ذآك من حرب المجوس الحاقدين . بالتخطيط مع بني صهيون وحلفائهم المجوس كما صرحة قياداتهم اكثر من مره ان لولا التعاون الايراني لما استطاعة امريكا ان تضع قدمها في افغانستان او العراق وقتها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.