سخرت الإعلامية الجزائرية والمذيعة بقناة “الجزيرة” ، من الليبيين الباحثين عن أمجاد الزعيم الليبي السابق المزعومة وخليفته الحالي اللواء المتمرد خليفة حفتر.

 

ونشرت “بن قنة” مجموعة من الصور عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، معلقة عليها بالقول: ” ليبي راسم على صلعته حفتر وآخر يدعو للقذافي في عرفة وقرية غات على حدود تحتفل بذكرى انقلاب القذافي على الملك ادريس.والهبل باقٍ ويتمدد”.

 

ووفقا للصور المنشورة والتي تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فتظهر إحداها قيام أحد الحلاقين برسم صورة “خليفة حفتر” على رأس أحد الشباب وهو يلقي التحية العسكرية، في حين اظهرت صورة اخرى أحد الحجاج الليبيين وهو يحيي ذكرى “ثورة الفاتح” التي قامت في 1أيلول/سبتمر 1969، موجها التحية لقائدها الزعيم الراحل معمر القذافي.

 

كما أظهرت صورة اخرى قيام قرية “غات” الواقعى على الحدود الجزائرية بإقامة احتفال تخليدا للذكرى السنوية لثورة الفاتح من سبتمبر.

 

يشار إلى ان انقلاب 1969 في أو ماعرفت لاحقا باسم “ثورة الفاتح من سبتمبر” هي جرى في 1 سبتمبر عام 1969 م ليقوض حكم المملكة الليبية ويعلن نشوء الجمهورية العربية الليبية، حيث تشكلت حركة الضباط الوحدويين الأحرار في الجيش الليبي بقيادة الملازم أول معمر القذافي وقامت بالزحف على مدينة بنغازي لتحتل مبنى الإذاعة وتحاصر القصر الملكي بقيادة الضابط الخويلدي محمد الحميدي لتستولي على السلطة في الأول من سبتمبر عام 1969 م، وسارع ولي العهد وممثل الملك بالتنازل عن الحكم حيث كان الملك محمد إدريس السنوسي خارج البلاد في رحلة لتلقي العلاج في .