تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو صادم قالوا إنّه لِلَحظة ذبح مجموعة من الأشخاص شاباً أمام المواطنين في حي السلام بمدينة المغربيّة، على طريقة تنظيم “داعش”.

 

لكنّ موقع “اليوم 24” أوضحَ حقيقة الفيديو المتداول وقال إنّه لا يتعلق بعملية ذبح، حيث إن المعني بالأمر لازال حيّا، وخضع للعلاج من جروح، بينما عنقه سليم، بعد ٍ اندلع بينه وبين 3 آخرين.

وأظهرت صورٌ حصرية نشرها الموقع أن الطعنات، التي اهتزت لها قلوب من شاهد الفيديو، لم تكن موجهة إليه، إذ إن المعتدي استغل سقوط الشاب أرضا، وظلمة المكان، وبدأ في توجيه ضربات بالسكين نحو أرضية الطريق.

وأفاد مصدر أمني بأن الشابين، الذين تم اعتقالهما وهما في حالة سُكْر رفقة اثنين آخرين، يتلقون العلاج في مستشفى الحسن الثاني تحت حراسة أمنية مشددة، ومن المنتظر عرضهما على النيابة العامة بعد مغادرتهما المستشفى.