أكد رئيسُ مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، للوفد المغربي المشارك في احتفالية تدشين ميناء “حمد” في ، أنّ الدّوحة رفعت فرض تأشيرة الدخول على الذين يزورون أراضيها.

 

ونقل الموقع الرسمي لمؤسسة البرلمان المغربية، الثلاثاء، أن عبد الله بن ناصر بن خليفة أخبر المسؤولين المغاربة الحاضرين أن قطر رفعت عن المغاربة تأشيرة الدخول، لينضاف اسم إلى قائمة جديدة من 80 بلدا صار بمقدور مواطنيها ولوج قطر دون تأشيرة الدخول.

 

وحضر في احتفالات تدشين الميناء، الثلاثاء، رئيس مجلس النواب المغربي، الحبيب المالكي، ومولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، وكان في استقبالهم أمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد، ورئيس مجلس الوزراء وأعضاء من الحكومة القطرية، كما التقى الوفد المغربي رئيس مجلس الشورى في دولة قطر محمد الخليفي.

 

وحسب الإعلام القطري، فمن المتوقع أن يستحوذ هذا الميناء على أكثر من ثلث تجارة الشرق الأوسط، وأن يوفر احتياجات السوق المحلية من البضائع.

 

ويعد المغرب، الدولة الوحيدة من شمال إفريقيا، التي حضرت هذا الافتتاح، بينما غابت وفود دول حصار قطر.

 

وأعلن المغرب “حيادا إيجابيا” إثر اندلاع الأزمة الخليجية، وأرسل تحمل مساعدات غذائية إلى الدوحة، دون أن يؤثر ذلك على علاقاته مع التي حافظ ملكها، سلمان بن عبد العزيز، على قضائه عطلته الصيفية في مدينة طنجة المغربية.