نشرت صفحة “رابطة سكان مدينتي” على موقع “فيسبوك” مقطع فيديو يرصد أجزاء هامة عن حادث مقتل الطفل “محمد”، على يد والدته يوم وقفة عرفة في “مدينتي” بالقاهرة الجديدة.

الطفل محمد ضحية تعذيب والديه بمدينتى

ورصدت كاميرات المراقبة في مكان الفيديو الأم حاملة الطفل على يديها، بعد خروجها من منطقة P2، ملفوفا في أكياس بعد وفاته وألقته بجوار أحد المساجد، حتى تعود مرة أخرى إلى زوجها المشارك معها في الجريمة.

 

وبحسب “اليوم السابع”، قرر قاضي المعارضات بمحكمة القاهرة الجديدة تجديد حبس ربة منزل وزوجها 15 يوما على ذمة التحقيق بتهمة نجلهما.

 

وتعود الواقعة الى بلاغٍ من “بسمة ع م” 47 سنة، بأنها حال توجهها لأداء صلاة المغرب بمسجد عمرو بن العاص الكائن بمدينتي عثرت على جثة لطفل داخل لفافة بمدخل مصلى السيدات.

 

وأقرت والدة الطفل بأنه حال لهو نجلها المجني عليه بالمنزل أحدث ضوضاء كثيرة، ما أثار حفيظتها وزوجها وقاما بالتعدي عليه بالضرب بالأيدي بدعوى تأديبه، ما أدى لارتطام رأسه بالحائط نتج عنه إصابته ووفاته.

 

وأشارت الأم في اعترافاتها، إلى أنهما قررا التخلص من جثته خشية افتضاح أمرهما، وقاما بإخفاء الجثة دخل غطاء سرير وكيس بلاستيك ووضعها داخل حقيبة كبيرة، واستقلت سيارة من أمام مسكنها حتى مكان العثور، وتخلصت منها، وبمواجهة المتهم الثاني بما جاء بأقوال الأولى أيدها.