[شاهد] الطيّار الذي نقل جثة الأميرة “ديانا” يكشف أسراراً للمرّة الأولى منذ 20 عاماً

5

بعد الحادث الذي أودى بحياة في العاصمة الفرنسية، نُقِلَ جثمانها بواسطة طائرةٍ من باريس إلى لندن، وفقاً للطقوس الملكية، في حين كان أمير ويلز وتوني بلير رئيس الوزراء البريطاني آنذاك، يرقبان ذلك الحدث المؤلم.

كابتن الطيران “غراهام لوري” الذي قام بهذه المهمة، قام ولأول مرة، بالإِفراج عن المعلومات التي ظل يحتفظ بها لعشرين سنة منذ رحيل الأميرة في 31 أغسطس عام 1997.

“لوري”، الذي عمل طياراً للعائلة الملكية، وسافر بهم مئات المرات جواً، إلى أن تقاعد في عام 2000، بعد ثلاث سنوات من رحيل ديانا، قصّ تفاصيل ظل يكتمها كل هذه السنين، وذكر كيف أن أمير ويلز قام بشكره على إخلاصه في عمله، بالتحديد في تلك اللحظات المؤثرة.

 

وعبّر السيد لوري البالغ من العمر 71 عاماً عن فخره بأنه من نقل جثمان ديانا من باريس، مؤكداً أن كل شيء تم بأمان وسلاسة تكريماً لروح السيدة الراحلة.

وقال: “أنا سعيد لأن الأمر كان يخصني، فقد كنت أتعامل مع شخص أعرفه جيداً”.

 

وأضاف: “كان الجميع لحظتها يعانقون بعضهم بعضاً وكل شيء كان سلساً وهذا هو المهم”.

 

وكشف كيف أنه قام بتغيير موجات الإرسال الراديوي أثناء الطيران من المطار العسكري في راف نورثولت إلى باريس، مستخدماً تقنيات الأجهزة الراديوية العسكرية، وكذا في رحلة العودة، خشية أن يتم رصد الموقف من أي جهة والتعرف على مسار الطائرة، من قبل المتطفلين الذين يستعملون أجهزة التقاط أو ترددات مدنية.

 

وأوضح لوري أن الهدف كان يتعلق بالحفاظ على سرية عملية نقل الجثمان، خشية وقوع أي مكروه، أو الاستيلاء عليه، خاصة أن ظروف وفاة الأميرة كانت مثيرة للارتباك.

 

وقال لوري إن عملية إبدال للطائرة تمت في اللحظات الأخيرة للحفاظ على سلامة الوضع، بعد أن عرف المشاركون في العملية المساحة المطلوبة لحمل النعش، مضيفاً أنها بروفة جيدة لأي وضع يتعلق بالعائلة المالكة في مثل هذه الأمور.بحسب “لها”

وتابع لوري: “في الوقت الذي يجري فيه التخطيط والتنفيذ لمثل هذه الأمور مسبقاً وتوضع خارطة لدى العائلة الملكية لتحسبات الجنازات الخارجية، فإن عملية 1997 كانت تتم أولاً بأول بدقة وسرية تامة، وقد اتخذ القرار فجأة بأن تكون الرحلة في الساعة السابعة صباحاً”، مؤكداً أنه اختبر قدراته في التعامل مع فريقه في هذه العملية ونجح في ذلك.

 

وذكر أنه بدون علمه، تم استدعاء رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، والصحافة العسكرية والعالمية، لهذه الساعة بالضبط، في مطار سلاح الجو الملكي بنورثولت، ما جعله تحت الضغط للتنسيق والعمل في المهمة الصعبة التي كان يقودها.

وقال لوري عن أمير ويلز، إنه كان متماسك أثناء الرحلة، وفي نهاية الرحلة جاء ليقدم شكره لي، لجعل الأمور تمضي بسلاسة فائقة.

 

وأضاف قائلاً: “كان من الواضح ومنذ تلك اللحظة أن الأمير تشارلز والد ويليام وهاري، سوف يعمل على بذل ما بوسعه لتربية الأولاد بالطريقة الصحيحة”.

 

وبحسب صحيفة “تليغراف” البريطانية فإن السيد لوري لم يشارك تفاصيل هذه الرحلة إلا هذه المرة ولأول مرة، في الذكرى العشرين لوفاة الأميرة ديانا التي تحل نهاية الشهر الجاري، وذلك بهدف وضع الحقائق أمام السجل التاريخي.

 

قد يعجبك ايضا
  1. المعلم ساطور الجزار يقول

    معذرة أين الأسرار الخطيرة فيما ذكر المستر جراهام لوري والتي إستوجبت كتمانها لعشرين سنة؟ بل أين الأداء الخارق للعادة بنقل جثمان إمرأة قضت بحادث سير أيا كان؟ لكونه “قام بتغيير موجات الإرسال الراديوي أثناء الطيران من المطار العسكري في راف نورثولت إلى باريس، مستخدماً تقنيات الأجهزة الراديوية العسكرية، وكذا في رحلة العودة”؟ فعلا هذا شئ بطولي يستحق النياشين ورتبة سير من الملكة!!!!
    حسبت السفاهة حكرا على السعوخلايجة وحميرهم المصريين، لكن أن تأتي من سادة هؤلاء فهذا أمر عجيب لقوم كان لهم إمبراطورية لاتغيب عنها الشمس وهم أدهى ما خلق الله وأخبث.

    1. البعث يقول

      ياساطور طلعت اغبى في سطور
      يعني عشان الخبر يتكلم عن ديانا صار الكاتب بريطاني فوق يازلمه هاي الصحيفه اردنيه واسم الصحفي عربي
      بركه ماكان الكلام عن زحل كان اخذته دليل قاطع على وجود مخلوقات زحليه

  2. ابو الوقاس يقول

    كاتب المقال اكيد سكران أو مخرف وين الأسرار الخطيرة تضحك علينا يعني صحفي غبي

  3. فادي مان يقول

    وين الاسرار الخطيرة عم تضحكوا على الناس ياحمقى

  4. اولياء الدم للمرة الي اسمها ديانا يقول

    الله يهديكم ليش تنشروا هيك اخبار حساسه وخطيره وتمس سياده دول هاي اخبار لاتقال ولاتكتب ولكن يشد عليها وكاتبها السيفون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.