AlexaMetrics سياسي كويتي: يجب أن لا نخسر الحرب في اليمن ولكن الحقيقة مُرّة! | وطن يغرد خارج السرب

سياسي كويتي: يجب أن لا نخسر الحرب في اليمن ولكن الحقيقة مُرّة!

أكد السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق، ناصر الدويلة على أن التحالف العربي عليه أن لا يخسر الحرب في اليمن، مشيرا إلى أن “الحقيقة المرة” هي ان التحالف لا يعمل المطلوب لكسبها مؤكدا بان خطط الحرب يتم وضعها بعيد عن العسكريين الميدانيين، مما يسبب اضطراب يجعل الحرب اكثر صعوبة.

 

وقال “الدويلة” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” يجب ان لا نخسر الحرب في اليمن لكن الحقيقه المرة إننا لا نعمل المطلوب لكسبها و لا نعطي الجيش اليمني الداعم للشرعيه الحق في ادارة معركته”.

 

وأوضح في تغريدة أخرى أن “كل خطط الحرب واولوياتها يتم التخطيط لها بعيدا عن قادة الميدان العسكريين مما يؤدي لاضطراب تعبوي و عملياتي وغياب استراتيجي والامور تزداد صعوبه”.

 

وأكد “الدويلة” على أن “ان الاستمرار باسلوب القتال الحالي في اليمن يرهق قوات التحالف عسكريا و اخلاقيا و القتال دون افق استراتيجي محدد المعالم غير مجدي”.

 

وكان المحلل السياسي اليمني باسم الشعبي قد أكد بأن هناك تحديات كبيرة متعلقة بالملف الأمني وتحرير المناطق اليمنية، أبرزها غياب التنسيق بين الجيش اليمني والتحالف العربي.

 

وأكد أن أي سلطة لن تستطيع أن تحل محل السلطة الشرعية أو تنجز مهامها بشكل جيد، لأن السلطة الشرعية لديها خبرة كبيرة في التعامل مع ملفي الأمن والإرهاب.

 

وحذر الشعبي من أن أي محاولة لإضعاف الحكومة الشرعية أو الحلول مكانها أو تشكيل سلطة موازية لها ستبوء بالفشل، وستعرض البلد لانهيارات وفوضى كبيرة في المستقبل.

 

ولفت إلى أن غياب الحكومة الشرعية فترة طويلة في الرياض أتاح لأطراف أخرى محاولة تشكيل سلطات موازية بالمناطق المحررة في عدن لتحل محل الحكومة الشرعية.

 

وختم في تصريحات أدلى بها لقناة “الجزيرة” بأن هناك تكلفة إنسانية كبيرة لعدم استقرار الأمن في اليمن وعدم حسم الحرب، أهمها أنه يشغل السلطة الشرعية في الوقت الذي تحتاج فيه إلى التمدد في ملفات أخرى كالملف الخدمي والتنموي لبسط سيطرتها.

 

من جهته، اعتبر أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة صنعاء الدكتور عبد الباقي شمسان أن عدم القدرة على ملء الفراغات الأمنية هدفه استمرار بقاء الإمارات في عدن، وتأسيسها الحزام الأمني والهيمنة على القواعد الإستراتيجية في المنطقة الجنوبية.

 

ويرى أن دول التحالف العربي بهذه السياسة وعدم التنسيق إنما تضعف السلطة الشرعية، مشيرا إلى وجود محاولات متعمدة لإضعاف السلطة الشرعية، في ظل غياب تام للتنسيق بين التحالف وقوات الشرعية.

 

وحذر شمسان من أن دولة الإمارات تسعى للسيطرة على المجال في المنطقة الجنوبية، وتقوم ببناء التحالفات، وأن كل ما يحدث له علاقة بالأجندة الإماراتية في جنوب اليمن.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. مسكين من يظن بان سوف ينتصر في اليمن؟؟؟
    جاهل واجهل من بقرة اهله,واجهل من ابي جهل في الجهل
    من يظن بانه يمكن السيطرة على صنعاء؟؟
    يادويلة يبدو انك تجهل التاريخ ولم تقرأه؟
    قوى كبرى تحطمت على صخرة اليمن؟ ثم يريد هذا الجاهل من قوات مشلحه ومرتزقة عبيد من افريقيا يحتاجون من يحررهم,ان يحرروا صنعاء !! هههههه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *