[شاهد] “العربية” تؤكد: مخيمات حجاج قطر جاهزة .. ونشطاء يردون بالدليل: “كذب في كذب”

1

نشرت قناة “العربية” السعودية الإخبارية، تقريرا زعمت فيه أن مخيمات حجاج قطر جاهزة ولا يوجد أية تضييقات على الحجاج القطريين، وذلك على الرغم من التضييق الواضح والمتعمد لحجاج قطريين منذ بدء الأزمة، الأمر الذي دفع بالدوحة إلى التقدم بشكاوى دولية ضد المملكة واتهامها بتسييس عملية الحج.

 

وخلال دقائق معدودة من نشر قناة “العربية” للتقرير عبر صفحة القناة الرسمية بتوتير، انهالت تعليقات القطريين وغيرهم مكذبين إدعاءات القناة، كما أوضحوا التضييقات الكبيرة التي يتعرض لها حجاج قطر منذ بدأ الأزمة.

 

ورد الناشط “ع.الرحمن العبدالجبار” على مزاعم “العربية” بقوله:”طيب وتصريح الحج عشان ندخل مكة من وين نحصله كان ذكرتوا في التقرير عن تصاريح الحج ولا اي واحد يقدر بكرة يحجز طيارة ويروح تقصون على من انتو”.

كما غرد “Ahmad Talfat” مفندا كذب التقرير:”تكذبون وتعلمون أنكم تكذبون.. كيف نحج وانتو ماتتواصلون مع حملات الحج في قطر و ماتتعاملون بالعملة القطرية والبطاقات البنكية ماتمشي”.

بينما قال “Nasser A Al Darwish‏ “:”هل تعلم العربيه بأن الحجاج المقيمين في قطر لم يستطيعوا إستخراج تأشيرة دخول للسعودية لعدم وجود سفارة اومكتب يمثلها حتى مع الله تكذبون ياعربية”.

وذكر حساب “am_aziz”:”حسبنا الله ونعم الوكيل كيف يحج القطري بدون تصريح حج يخرج من سفارة السعوديه الله ياخذ حقنا رجعوا فلوسنا من فنادق مكة”.

ورفعت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان القطرية شكوى إلى المقرر الخاص بالأمم المتحدة المعني بحرية الدين والعقيدة بشأن التضييقات السعودية على حجاجها ومعتمريها.

 

وخاطبت اللجنة المقرر الخاص بالأمم المتحدة المعني بحرية الدين والعقيدة مبدية قلقها الشديد إزاء تسييس الشعائر الدينية واستخدامها لتحقيق مكاسب سياسية في انتهاك صارخ لجميع المواثيق والأعراف الدولية التي تنص على حرية ممارسة الشعائر الدينية.

 

وأوضحت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، أن السعودية منذ بدء الحصار على قطر في الخامس من يونيو الماضي، اتخذت حزمة من الإجراءات والتدابير من شأنها إعاقة سفر المواطنين القطريين لأداء شعائر الحج والعمرة.

 

وقالت اللجنة إن السعودية سمحت للقطريين بالدخول إلى أراضيها عبر منفذين جويين فقط، وتنطبق هذه القرارات على المواطنين القطريين المقيمين خارج قطر حيث يتعين عليهم العودة إلى الدوحة ثم الدخول إلى الأراضي السعودية لأداء الشعائر الدينية عبر المنفذين المحددين

 

وأشارت إلى أن هذه الانتهاكات تضاف إلى سلسلة من الانتهاكات التي تعرضت لها حملات العمرة القطرية خلال شهررمضان الماضي، حيث تمت مخاطبة المعتمرين عبر السلطات السعودية وإجبارهم على العودة إلى قطر عن طريق الخطوط القطرية التي منعت بدورها من مغادرة المطار والعودة إلى قطر إلا في اليوم التالي، لافتة إلى أنه تم إجبار مواطنين قطريين على مغادرة الفنادق التي يقيمون فيها لأداء عمرة رمضان

 

وترتب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان لإلحاق شكواها بشكوى أخرى إلى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، إلى جانب خطوات واسعة في إطار تدويل منع مواطني ومقيمي دولة قطر من أداء مناسك الحج في كافة المحافل الدولية المختصة.

 

وتعد هذه الإجراءات التي تؤسس لها اللجنة سابقة تاريخية في ملفات الأمم المتحدة المعنية بالحق في ممارسة الشعائر الدينية، حيث تأتي إجراءات التضييق على المواطنين القطريين في أداء شعائرهم الدينية مخالفة لكافة الشرائع والمواثيق الدولية التي سمحت حتى للسجناء -بقدر الإمكان- بأداء فروضهم الدينية وذلك بحضور الصلوات المقامة، وحيازة كتب الشعائر والتربية الدينية التي تأخذ بها طوائفهم.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. دوحة العز يقول

    هذي مملكه ليس لها لا دين ولا عقيدة ولو كانت حتى يهودية لسمحت للحجاج من اداء فريضة الحج .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.