السفير الإماراتي في روسيا تتلمذ على يد مرتضى منصور لديه “سيديهات” تثبت تورط قطر في دعم القاعدة !

3

زعم سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في روسيا عمر سيف غباش، أن لدى بلاده “دلائل بالصوت والصورة على أن قطر زودت القاعدة بالمعلومات التي مكنتهم من استهداف قواتنا في اليمن”.

 

وأضاف غباش “لدينا أيضاً دلائل بالصوت والصورة على دعم وتمويل قطر للإرهاب في اليمن وليبيا”.

 

وقال سفير الإمارات في موسكو في حوار مع “بي بي سي”، إن تعاون قطر مع تنظيم القاعدة الإرهابي أدى لاستشهاد جنود إماراتيين في اليمن، مشيراً إلى وجود تسجيلات من الميدان تثبت ذلك، “لكنه ليس الوقت المناسب للإعلان عنها”. !

 

وأشار غباش إلى أن دول الخليج حرصت على احتفاظ قطر “بماء الوجه”، حين أبقت اتفاقات 2013 و2014 التي وقعت عليها قطر سرية، وذلك على عكس ما فعلت قطر حين سربت المطالب التي قدمت إليها عبر الوساطة الكويتية بعد تسلمها بساعات. حسب قوله.

 

وأوضح السفير عمر غباش أن قطر كانت ضمن تحالف دعم الشرعية، وتعرف معلومات قوى التحالف. وعندما كانت القوات الإماراتية تستعد لعملية ضد القاعدة في اليمن نقل القطريون موقع القوات الإماراتية وخططها للقاعدة فوصل أربعة انتحاريين وفجروا حالهم في القوات الإماراتية. حسب زعمه.

 

والجدير بالذكر أن مرتضى منصور وهو نائب في مجلس الشعب المصري غالبا ما يهدد خصومه بإمتلاكه “سيديهات” تفضحهم ويخرج على وسائل الاعلام المصرية متبجحا, الامر الذي أثار جدلاً واسعاً وأصبح محل سخرية العديد من النشطاء في الشارع المصري.

 

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. ابوعمر يقول

    سيديهات ايه يا بغل العيال..روح خلي العيال تركبك أحسن لك….قطر شكمتكم جميعا كما تشكم البغال والحمير غير المروضــــة…روح اشبع البرسيم وخذ مكانك في الزريبة ايها البغل النذل

  2. ساحل القراصنة يقول

    والله لعوزونا وصدعوا راسنا قرقاشو وغباشو وشو في شو … بلا سيديهات بلا كذب أحترموا عقول شعوبكم .. أيش الي مسكتكم لو عندكم دليل من سنتين بلا خرابيط سير بوي سير شوفلك بشكارة تلحفك… أما قطر فالله درك يا تميم أتعبت خصمك وخليتهم يكلمون نفسهم.

  3. قطري و فتخر يقول

    اول يقولون (( كثر التكرار يعلم الحمار )) اعزكم الله
    لاكن الي ما يتعلم من التكرار ايش يكون يا حلوين
    حتى الحمار صار افهم منه
    الي عنده معلومة يخبرنا افيدونا افادكم الله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More