“ابن سلمان” السبب الرئيسي في أزمة قطر لخلافه الشخصي مع أميرها وتنصيبه ملكا يثير قلق عُمان

5

في إطار حديثه عن الأزمة الخليجية بين ودول الحصار ( والإمارات والبحرين ومصر)، أكد الخبير والكاتب الروسي الشهير “سيرغي بليخانوف”، أن ولي العهد السعودي الجديد هو السبب الرئيس في اندلاع الأزمة، مرجعا الأمر إلى أن خلافه الشخصي مع آل ثاني، لعب دورا رئيسيا في الأزمة مع التأكيد على “المنافسة الجيوسياسية” بين البلدين.

 

وفي حواره مع صحيفة “موسكوفسكي كومسوموليتس”، أوضح الخبير الروسي أن محمد بن سلمان “الرأس الملتهبة أو اللاعب” كما تطلق عليه وسائل الإعلام البريطانية ليس إلا نتاج تربية سعودية داخلية متأثرة برجال الدين الوهابيين الذين يلعبون دورا هاما في السعودية، مؤكدا افتقاده وجهله بـ”فن التهدئة” الذي يدرس في أوروبا على خلاف القيادات السعودية التي تحتل مناصب عليا في المملكة.

 

وفي إشارة لتدرجه المتسارع في المناصب القيادية في المملكة حتى أصبح على بعد خطوة واحدة من دفة الحكم، أكد “بليخانوف” أن هذا الصعود السريع أدى به إلى “حد الثمالة”، متسائلا عن “ما مدى عقلانية هذه الديناميكية وتخطيطاتها؟”.

 

وفي إشارة لإمكانية المواجهة بين المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، أوضح الخبير الروسي أنه في حال وصول محمد بن سلمان ذو الـ33عاما للعرش، فإن الامر سيثير القلق عند الدول المجاورة، لأن الحديث سيدور ليس فقط عن المواجهة العميقة بين قطر والسعودية، حيث توجد لدى المملكة أيضاً مواجهة قديمة مع سلطنة عُمان حيث يحكم بن سعيد، متوقعا أن تشهد المملكة قريباً تنازل الملك عن السلطة، وهو الامر الذي ذكرته وكالة “رويترز” نقلا عن مقربين في القصر، حيث أكدت ان الملك سلمان سجل بيان التنازل عن العرش ومن المتوقع إعلانه خلال شهر أيلول/سبتمبر المقبل.

 

وأوضح بليخانوف أنه على الرغم من الوضع المقلق، لا يستعجل معارضو قطر والسعودية تطور الأزمة إلى مرحلة التدخل العسكري. ومع ذلك، يرى الخبير أنه ليس من الممكن استبعاد إمكانية العمليات العسكرية. وقال “لن يكون هناك أي تدخل، ولكن قد تقع اشتباكات محلية. وهذا هو معنى الإنذار لقطر”.

 

وعن مدى إمكانية إيجاد طريق لتفادي الأزمة، قال بيلخانوف “القضية هنا هي قضية طموحات شخصية أيضاً. والحديث يدور أيضاً حول موازنة القوى داخل السعودية. وليس سراً أنه يوجد في السعودية كثيرون غير راضين بوضع بن سلمان يده على كل شيء. ومن هؤلاء الأشخاص، أبناء الملك عبد الله الذي توفي في 23 يناير/ كانون ثاني عام 2015، وأحد أبنائه قائداً للحرس الوطني”.

 

وأضاف أنه “لا يجب التقليل من تقدير مستوى الاتصالات غير الرسمي بين الأمراء السعوديين أيضاً. حيث لا نعلم ما هي العمليات التي تجري في أوساطهم”.

 

وقال الخبير، إنه “واثق من أن تنازل الأشخاص الذي يبلغ عمرهم 50-60 عاما يثير استياءً وتوتراً داخل السعودية. وبالإضافة إلى العمليات السياسية الداخلية في المملكة، يجب ألا ننسى العوامل الخارجية”.

قد يعجبك ايضا
  1. القادم من الشرق يقول

    بالاول يتخلصوا من القلق اللي هم فيه.

  2. ناصرالجابري عماني يقول

    مرحبا بالأمير محمد بن سلمان آل سعود وليش نتخوف من هههههههه

  3. بنت السلطنه يقول

    يحاول بس يقرب ناحينا يا ويله ويا سواد ليله.

  4. شهد العلوي يقول

    وش ذا المقال الذي يدعو إلى الفتنه

  5. هزاب يقول

    بعيدا عن العنتريات والكلام الفاضي لبعض الجهلاء علينا الكلام بالمنطق أليست عمان مبدأها عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ؟ إذن لماذا القلق من حكام محتملين لدول أخرى ؟! هنا تناقض غريب ! علينا أن نعرف من هو الكاتب ؟ وسنعلم الكثير من هذا المقال ! الكاتب روسي مؤلف كتاب مصلح على العرش في هذا الكتاب الكثير من المديح لحاكم عمان ! والمديح مسروق ومنقول نقل من كتب سنوية تصدرها وزارة الاعلام العمانية !! واحتفل العمانيون كأنهم لم يحتفلوا من قبل بهذا الكتاب في عام 2003م !! وتم توزيعة في السفارات الخارجية ليوزع مجانا لكل من هب ودب !! والكتاب من الناحية السياسية لا فائدة منه ! ولم يأتي بأي جديد ! الأهم والأكثر أهمية أن الكاتب خدع العمانيون واستلم مبلغ كبير جدا وهو من رقم وخمسة أصفار ! بينما الكتاب يساوي صفر مكعب !! على نفس طريقة عبدالباري عطوان عندما خدعهم وأصبح يستلم سنويا 500 ألف ريال عماني دعم لجريدته أي مايزيد على المليون وربع المليون دولار ! مقابل أن لا يأتي ذكرهم أويهاجمهم في صحيفة القدس !! تلك الأموال أحق بها الفقير العماني وأول أمس ارتفع سعر المنتجات النفطية عندهم ! عموما الكاتب الروسي يريد أن يظهر بمظهر الخبير في الشأن الخليجي من بوابة عمان ! عندما يختلف قادة عرب هذا امر عادي وحتى الانتقام من صدام كان بوشاية من حسني مبارك وعلى الملأ قال مسؤول أمريكي : أن كذبة أسلحة الدمار الشامل للعراق جاءت من حسني ! والخلاف بين القذافي والكثير من قادة العرب أمر شخصي ومن المعلوم أن جيل الحكام الجدد قليلي الخبرة والتمرس السياسي وذلك ليس بأمر جديد أو خطير أتى به الكاتب ! والأغرب أنه حتى لم يشرح مخاوف عمان من وصول ابن سلمان للحكم ! فقط قوله خلاف ومواجهات قديمة بين عمان والسعوية ولم يتطوع لتقديم مزيد من الشرح إن كان خبيرا فعلا !! ربما هو يعني خير الكلام ما قل ودل !! عموما المزايدات مفتوحة على أوسع أشكالها ندعو الله تعالى أن يحمي الوطن العربي من ارتزاق الغرباء .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.