AlexaMetrics وضعوا خطة وأمهلوا أبناء زايد أياما.. الكشف عن تشكيل كتائب من قبائل اليمن للتصدي إلى التغول الإماراتي | وطن يغرد خارج السرب

وضعوا خطة وأمهلوا أبناء زايد أياما.. الكشف عن تشكيل كتائب من قبائل اليمن للتصدي إلى التغول الإماراتي

كشفت مصادر يمنية أن مجموعة من الشباب المنتمين للقبائل اليمنية في الجنوب يخططون لتشكيل كتائب مقاتلة، ضد التواجد الإماراتي بالجنوب اليمني، بهدف محاسبة الإمارات على ما اقترفه أبناء زايد بحق بلادهم.

 

وقال الحساب الشهير “الإمارات الآن” على موقع التدوين المصغر “تويتر” في تدوينات رصدتها “وطن”:” حصري وخاص ب #الإمارات_الان مجموعة من شباب قبائل اليمن شبوة ويافع وحضرموت في طور تشكيل كتائب جهادية لمقاتلة ما يسمونه تغول الإمارات بالجنوب”.

وكشف في تغريدة أخرى” احد المرشحين لقيادة الكتائب يدعى خالد المرفدي من قبائل يافع وأحد المجاهدين السابقين بأفغانستان وهناك اسماء اخرى نحتفظ بها وسننشرها عند الحاجة”.

وأوضح أن “مما دار في الاجتماع التأسيسي حول إمكانية نقل المعركة إلى الداخل الإماراتي حيث يوجد فيها جالية جنوبية كبيرة تحديدا من يافع وحضرموت”.

وفيما يتعلق بمهام الكتائب وموعد إعلان تأسيسها رسميا، كشف حساب “الإمارات الآن” نقلا عن مصادره ” حتى الان لم يُعلن ولم تصلنا معلومات موعد الإعلان وخطتهم الأولية اغتيال واختطاف قادة عسكريين إماراتيين ممن يترددون ع الملاهي الليلية بعدن”.

وأوضح الحساب أن المجتمعين “اتفقوا على إعطاء مهلة للإمارات لإخلاء المواقع التي احتلتها بدون علم الحكومة الشرعية المتمثّلة ب هادي مثل جزيرة ميون وسقطرى وكمران”.

وأكدت المصادر على وجود “خطة ب والتي تتمحور حول اختطاف دبلوماسيين إماراتيين ومقايضتهم لمعتقلين يمنيين في أبوظبي”.

وأكدت المصادر على أن ” جزء من استراتيجية الكتائب الضغط على الشعب الإماراتي لمحاسبة #محمد_بن_زايد على تجاوزاته وان أبناءهم ذهبوا لاستعادة الشرعية وليس للاحتلال الحزر”.

يشار إلى أن التغول الإماراتي في الجزر والسواحل اليمنية، أصبح محل جدل واسع، وسط ارتفاع التحذيرات من أن تستغل مشاركتها ضمن التحالف العربي، الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين وقوات المخلوع “صالح”، للسيطرة عليها.

 

وكشف مراقبون إن الأطماع الإماراتية لا تتوقف عند جزيرة “ميون”، بل تشمل عددا من المواقع الاستراتيجية في الساحل اليمني، ولعل أبرزها تحركاتها في جزيرة “سقطرى”، وموانئ عدن (جنوبا) والمكلا (شرقا) وفي “المخا” على البحر الأحمر.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. تفوووووووووووو عليكم وعلى كتائبكم
    بعد ماذا؟
    بعد الانتهاكات والفضائح والتعذيب والقتل والاغتيال والاغتصاب والاعدام في السجون السريه !
    انتهاكات خطيره في حق الدين والعرض والشرف والمال والارض. بعد ان فعل فيكم سفالة القوم من الخماراتين مافعلوا في اهلكم وعرضكم وارضكم.

  2. أيها القذر صاحب الفتن ذو الرائحة النتنه قمت بحذف تعليقي ولكن لا استغرب من تصرفك هذا فمن بنيا عقله وفكره على إشعال نار الفتنه ليل نهار بين الشعوب العربية فهو سلوكه سيكون منحرف ولا يقبل إلا دكتاتورية رأيه كما قال فرعون لا أرى لكم من رأي إلا ما أرى فأنت بقذارت تفكرك المعفن وكتاباتك المسعوره ما هي إلا مرأة لقلبك الأسود النتن الذي لا يرى إلا الوجه السلبي دائما وأبدأ ولكن أصبحت الشعوب العربية أكثر نضجا وغربلة المقالات المسمومة ولكن الإستخبارات الخليجيه عاجلا أم آجلا ستقبض على عقلك المعفن وروحك النتنه (رجاء لا تحذف تعليقي وأحترم القارئ العربي ولكن كونك بشع ودكتاتور سيصدر كل شئ منك لأن الشجرة الخبيثه لا تنبت إلا خبثا )

  3. شعب اليمن الجنوبي يعرف كل صغيرة وكبيرة ولديه من التجارب والخبرة تغنيه عن مقالاتك المسمومه فهم يعلمون عين اليقين وعلم اليقين وحق اليقين بدون الدعم الإماراتي لهم سيكون الجنوب لقمة سائغه لعبدالله صالح والحوثي فأيها القذر النتن روح إلعب غيرها فالجنوبيين يدركون تماما ما تحيكه قوى الشر ضده ولذلك مقالاتك لا تجد صدى ولا أذن واعيه لدى الشعب الجنوبي هم يدركون ما معنى الدعم الإماراتي لهم ليسوا بحاجه لمقالاتك المسمومة والخبيثه التي تقطر حقدا وحسدا وغلا وفتنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *