السيسي الذي فشل بالقضاء على الإرهابيين وفشل في حمايه مياه مصر يستأسد على قطر بتصعيد عسكري

8

يبدو ان قائد الإنقلاب في بدأ يفقد توازنه مع كل التقارير التي تتحدث عن هبة جماهيرية قادمة بسبب سياسات عبدالفتاح الفاشلة والتي أزمت أوضاع المصريين أكثر من قبل أن يقوموا بثورتهم محاولاً الالتفاف على أي تحرك جماهيري من خلال تصدير مشاكله إلى الخارج.

وقد رصد تقرير حكومي مصري 3 سيناريوهات “ممكنة” للتعامل مع الأزمة الخليجية في ضوء رفض لمطالب دول الحصار، من بينها “التصعيد العسكري”، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنه “في إطار الموقف الحالي سيتم التركيز على الإجراءات الاقتصادية والسياسية”.

جاء ذلك في تقرير صادر عن مركز معلومات ودعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء المصري، نشره المركز على صفحته الرسمية بـ”فيسبوك” الخميس، واطلع عليه مراسل الأناضول.

ويقول المركز إن تقريره يأتي رداً على أسئلة يُفترض أنها تدور في ذهن الجماهير المصرية حول الخلاف مع قطر.

وذكر التقرير أن مصر تقدمت بشكوى ضد قطر أمام (لم يحدد توقيتها وفحواها)، مشيراً إلى أنها “قد تتحول بدورها إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة دولياً على اعتبار أنها داعمة للإرهاب”، حسب زعم التقرير.

ورداً على سؤال: ما إجراءات تنسيق المواقف والتشاور بين الدول الأربع بشأن الخطوات المستقبلية للتعامل مع قطر للحفاظ على الأمن القومي العربي؟ وهل تواجه الدول الأربع ( والإمارات والبحرين ومصر) قطر بالإجراءات الاقتصادية أم العسكرية؟ قال التقرير إن “التنسيق قائم وتم اتخاذ إجراءات بالفعل (دون ذكرها)”.

وأضاف أن “الدول الأربع ستتخذ الإجراءات السياسية والاقتصادية والقانونية بالشكل الذي تراه، وفي الوقت المناسب بما يحفظ حقوقها وأمنها واستقرارها، كما تم إعلان أنه سيتم اتخاذ خطوات إضافية ضد قطر في الوقت المناسب”.

وأوضح التقرير أن “هناك ثلاثة إجراءات ممكنة في ضوء رفض المطالب من الدوحة، والذى لم يكن مفاجئاً لأحد”.

وقال إن “هذه الإجراءات، ستكون في ثلاثة سيناريوهات: الأول التحرك نحو مجلس الأمن لإدانة قطر، وثانياً فرض عقوبات جديدة وإمكانية تجميد عضويتها (قطر) في مجلس التعاون الخليجي، أما السيناريو الثالث فهو التصعيد العسكري”.

غير أنه لفت إلى أنه “في إطار الموقف الحالي سيتم التركيز على الإجراءات الاقتصادية والسياسية مع إمكانية اللجوء إلى مجلس الأمن للتحقيق في وقائع محددة (لم يذكرها)”.

ورداً على سؤال: هل هناك نقاط خلافية أو قضايا عالقة لم يتم حسمها بين مصر والدول الخليجية الثلاث المقاطعة لقطر حول إجراءات التصعيد المحتملة، شدد التقرير على أنه “لا يوجد أي خلاف بين الدول الأربع فيما يتعلق بالملف القطري”.

وأشار التقرير إلى أن “هناك ضغوطاً دولية تمارس على كافة الأطراف من أجل الوصول للتسوية”.

لكنه قال إن “مصر لن تقبل بأي ضغوط (تمارس عليها) تأتي في غير صالحها”.

وفي 5 يونيو/حزيران المنصرم، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفته الدوحة، معتبرة أنها تواجه “حملة افتراءات وأكاذيب”.

وفي 22 من الشهر ذاته، قدمت الدول الأربع إلى قطر عبر الكويت قائمة تضم 13 مطلباً لإعادة العلاقات مع الدوحة، من بينها إغلاق قناة “الجزيرة”، فيما اعتبرت الدوحة المطالب “ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ”.

وبعد تسلمها رسمياً رد قطر على مطالبها، أصدرت الدول المقاطعة لقطر بيانين انتقدا “الرد السلبي” للدوحة على المطالب، وتوعّدا بالمزيد من الإجراءات “في الوقت المناسب” بحق الدوحة.

وأعربت قطر عن أسفها لما تضمنه بيانا الدول الأربع، وما ورد فيهما من “تهم باطلة”، وأعادت تأكيدها ما ورد في ردها على دول المقاطعة من أنها “مستعدة للتعاون والنظر والبحث في كل الادعاءات التي لا تتعارض مع ”.

قد يعجبك ايضا
8 تعليقات
  1. Nora A يقول

    انا لله وانا اليه راجعون..
    يبدو ان هناك اشخاص مختفين!..لا يريدون امن او سلام او عدل وتلك المفاهيم السيءة للاسف التي قد تكون مفاهيم غير حضارية او مفاهيم ارهابية او غيرها..
    عموما .
    كل امريء بما كسب رهبن..
    ومن عمل صالحا فلنفسه ومن اساء فعليها وما ربك بظلام للعبيد..
    وان الله لا يهدي كيد الخاءنين..
    ولينصرن الله من ينصره ان الله لقوي عزيز..
    وما اصابك من حسنة فمن الله وما اصابك من سيءة فمن نفسك..
    وما يحدث في مصر دليل كاف على غضب الله سبحانه وتعالى وعدم توفيقه..
    وعموما..
    اللهم قد بلغنا اللهم فاشهد..
    ومن يريد ان يظلم فليظلم وحده فقط…
    وايشهد العالم ان هناك اشخاص لا يريدون سلام في المنطقة.
    وان الاسلام بريء من اي عنف او اي ارهاب..
    ونكتفي بهذا القدر..
    ومن حق كل دولة ان تدافع عن نفسها وعن حقها..
    ومن حق كل شخص ان يدافع عن نفسه ومنتلكاته باي وسيلة قانونية او شرعية..

  2. غالب يقول

    خلاصة القول … *** فشل في فشل في فشل لدول الحصار في المقابل ***نجاح في نجاح في نجاح لدولة قطر.

  3. Nora A يقول

    صباح الامن في سيناء..
    انتم لا تستطيعون تامين مخافظة في مصر.

    ولا تستطيعون اطعام الغقراء
    ولا تستطيعون علاج المرضى
    ولا تستطيعون توفير اي نوع من انواع الخدمات او الرفاهية
    او اي نوع من انواع الحياة للناس.
    فكيف ستذهبون الى قطر لاعتدوا عليها..
    ان ام الارهاب هم السعوديون وانتم تعلمون ذلك..
    وخق الشعب المصري والعربي والاسلامي كله.
    ان يضرب بالحزاء الخاءنين الموجودين في الحي التاسع عشر في فيينا..
    عؤلاء يا مسلمين ويا عرب.
    من خانةا الامانات وباعوا مصر للسعوديين.
    وباعوا المنطقة لاسراءيل..هؤلاء.هم من حاربوني.
    ومنعوا الهرر عن البلاد والعباد..
    انهم حوب الشيطان.
    فانا لم اذهب اليهم حاملة الة حادة او سلاح..
    وانما ذهبت اليهم بخير وسلام ومباديء وعدل وتسامح وتعاون .
    ولكن يشهد العالم كله..
    انهم لا يريدون خير ولا سلام ولا مباديء..
    انتي اتهم السفارة السعودية والقنصلية المصرية .بالنمسا..
    في محاربتي وفي التواكؤ والخيانة للمنكقة وللامة العربية والاسلامية ولمصر . .

  4. راشد يقول

    اوسخ واحد حكم مصر ان شاء الله زوالة وزوال مصر عن قريب الكلب ناسي ان في قطر مصريين

  5. خالد الكعبي يقول

    قطر لديها اتفاقيات دفاعيه مع الولايات المتحده وتركيا، كذلك الكويت وسلطنة عمان سوف يرسلان القوات البحريه والجويه للدفاع عن قطر بجانب الجيش القطري، لاسيسي ولافيفي يقدرون ان يمسون شبر واحد من تراب قطر الطاهر.

  6. ابوعمر يقول

    السيسي زي غادة عبدالرازق..غادة عبدالرازق تملك مؤهلات جسدية.تهدد بها المشاهدين المراهقين والبغل السيسي يملك عسكر طايوان.عسكرمفبرك ومركب على غرار الصناعات الصينية المفبركة التي لاتصلح بمرور الايام..عسكر السيسي اقرب الى علب الكرطون التي يستغلها المتشردين لفرشها واتخاذها بساطا للنوم.وقضاءحاجتهم ايصا..هم كذلك عسكر السيسي..عسكر صبياني عريض المؤخرات مثل الستات..

  7. حسين الحداد يقول

    هذا السيسي ليس مجنون على الإطلاق،بل بكامل قواه العقلية المؤجرة لأجهزة أمن أمريكا والكيان الصهيوني،التي نجحت الى حد كبير – للأسف- في تدمير بقايا الوطن العربي،ومهمته محصورة في تدمير مصر لإكراه شعبها على القبول الطوعي بالتطبيع مع الكيان الصهيوني عن طريق التجويع والإفقار عموما،وها هو يساهم مع آل سلول في تدمير اليمن،ومع دويلة الإمارات لتدمير ما تبقى في ليبيا،والقادم لا يبشر بخير إن لم يلجم هذا العميل الأقبح،و كمواطن عربي،عندي إحساس بأن الرز الخليجي ذهب لحسابات خاصة لا علاقة للشعب بها،قلبي مع شعب مصر الكادح

  8. المهتدي بالله يقول

    اصبح مصير الوطن العربي والامه العربيه يتحكم به الحكام الخونه وعملاء الصليبية العالميه والصهيونية العالميه …وماذا ينتظر الشعب العربي من محيطه الى خليجه غير مزيد من دمار مدنه وتهجير سكانها الى المجهول ومزيد من المذابح والمقابر الجماعيه .. فكيف الخلاص ..ومتى الخلاص …من هولاء الخونه …الذين لا يهمهم لا دين ولا عروبه ولا مقدسات اسلاميه..غبر خدمة اسيادهم من اليهود والنصارى….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.