سياسي تونسي يصف دول حصار قطر بـ”حلف الإرهاب” ويوجه دعوة لـ”الجزيرة” إذا قُطِعَ بثها

2

وجه السياسي التونسي، ورئيس حزب “تيار المحبة” ومالك قناة “المستقلة”، محمد الهاشمي الحامدي، رسالة للشعب القطري مطمئنا إياه من نتائج اجتماع الذي انعقد اليوم الأربعاء في العاصمة المصرية، ، مؤكدا بأن “الله فضحهم لعقدهم الاجتماع برعاية الديكتاتور الغاشم ”، على حد قوله.

 

وقال “الحامدي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “صباح الخير أهلي في #قطر اطمئنوا ولا تقلقوا أبدا من اجتماع وزراء عصابة الحصار اليوم. فضحهم الله فجعل اجتماعهم برعاية الديكتاتور الغادر السيسي”.

وأضاف في تغريدة أخرى مؤكدا استمراره للدفاع عن حق قطر في مواجهة دول الحصار قائلا: ” الجيش الإلكتروني لتحالف دول الإستبداد والإرهاب والفساد يطلب مني بإلحاح أن أتفرغ لشؤون ولا أغرد إلا عنها. ده بعدكم….. ولا في الأحلام!!”.

واختتم تدويناته واصفا دول الحصار لقطر بـ”حلف ” قائلا: ” تنويه: إذا قرر اجتماع حلف الإرهاب والإستبداد اليوم قطع البث عن قناة ، فقناة المستقلة جاهزة للبث المشترك معها مثل أيام ”.

يشار إلى أن العاصمة المصرية القاهرة، تشهد اجتماعا لوزراء خارجية دول الحصار لدراسة الرد القطري على طلباتها الـ13 والتي قدمته الدوحة لأمير الشيح=خ صباح الاحمد الجابر الصباح، باعتباره الوسيط الوحيد في الازمة.

 

 

 

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ali يقول

    الازمه الخليجيه فرصة عظيمه للتكسب اللي يهاجم دول الحصار يدعم قطريا واللي يهاجم قطر يدعم من دول الحصار وفي كلا الجانبين الجميع كسبان ومن يدفع اكثر فنحن في صفه حق باطل لامشكله لانه زمن التكسب من حرب الرفاهيه بغض النظر عن الرجولة ومواقفها وشجاعتها والدليل ان من كان يهاجم السعوديه منمذيعي وكتاب مصر اصبح يمتدح حكمتها ويكيل التهم لقطر ومن كان منتقدا لسياسة السعوديه من كتاب الصحف السعوديه ومشائخها اصبح يهاجم مع من هاجم دون ان يعرف ماهي المشكلة اصلا المهم كم قيمة الشيك .والهاشمي ليس استثناء بيلحق السوق قبل ان يصطلح القوم ويخسر الجانبين والتجاره شطاره ولها مواسم .والمباديء مع الاسف ما تأكل عيش هالايام نخليها عالرف ونخوض مع الخائضين .

  2. م عرقاب الجزائر يقول

    هؤلاء المحاصرين جعلوا من مواجهة إيران شعارا عريضا لحصارهم لقطر؟!،لو كانت إيران هي مشكتهم لمنحوا للهاشمي بضعا من الملايير من الدولارات؟!،يقتطعونها من ما منحوا لترمب؟!،دولته هي من سلمت العراق على طبق من ذهب لإيران؟!،وهي من تقتحم الحواضر السنية جنبا إلى جنب مع الهادي العامري والحشد الشعبي ويحيا المهندس وقاسم سليماني؟!،أما الهاشمي فنشهد أنَه ظلَ لعدة سنين يقارع الشيعة ببرامجه التي كانت تبث للتحاور حول عقيدتهم؟!،وبالفعل فقد أثبتت تلك البرامج للعامة والخاصة أنَ عقيد الشيعة ضالة مضللة؟!،ورغم ذلك فضلوا منح الملايير لأبي ترمب ولم يمنحوا حبة خردل للهاشمي الذي فضح إيران والسيستاني وأعلام الشيعة؟!،لو كانت قناة المستقلة تدعو للعهر والتعري وجراحة التجميل كام بي سي وأخواتهاأو روتنانا ولواحقها لأعطوه من الرز الكثير؟!،هذا منطقهم الأعوج؟!،اعوجاج لا يقومه إلا بالحديد؟!،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.