انتقدت الكاتبة الفلسطينية لمى خاطر، انحياز الى الدول المُقاطِعة لدولة ، في وقتٍ استهجنت فيه قيادةُ السلطة ردَّ حركة حماس على وزير الخارجيّة السعودي عادل الجبير الذي اعتبرها حركة “إرهابية”.

 

وقال “خاطر” في منشورٍ لها على “فيسبوك” إن الوقاحة بعينها تتمثل في أن السماح للسطة أن تعلن انحيازها للموقف السعودي الإماراتي في الموقف من قطر، بينما  محظور على حماس ومستهجن منها أن تردّ على تصريحات الجبير التي تمسها مباشرة، حتى وهي تستخدم صيغة تعبيرية مخففة جداً في الرد على تصريحاته.

 

وذكرت: “انحياز السلطة لطرف بعينه سياسة، ودفاع حماس عن نفسها -إعلاميا- تدخل في شؤون العرب!”.

وكان رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج أعلن وقوف السلطة الفلسطينية إلى جانب ومصر والبحرين والإمارات وموريتانيا في الأزمة الراهنة، لكنه اتهم حركة حماس في نفس الوقت بالتدخل في الأزمة.

 

وقال فرج، خلال مشاركته الإثنين في إفطار للأيتام ومرضى السرطان والكلى في مدينة نابلس بالضفة المحتلة: “نحن مع السعودية ومصر والبحرين والإمارات وموريتانيا ولسنا مع أي مخططات فارسية إيرانية في المنطقة العربية”.

 

وتوقعت الكاتبة الفلسطينية، أن “لا تستثني المؤامرة الأخيرة لأنظمة التخريب ”.

 

وقالت: “يبدو أن كرتها تتدحرج باتجاهها، والسلطة شريك أساسي في إرهاق غزة والتضييق عليها، تمهيداً لما بعد ذلك”.

 

وتابعت: “التفاؤل مطلوب، لكن الوعي بتلك المؤامرة من أبعادها كلها مهم أيضا، وكذلك الحذر من الإغراق في التعويل على انفراجات لحظية أو متوهمة”.


Also published on Medium.