شنت الناشطة السياسية والمعارضة المصرية، ، هجوما شديدا على نظام التجنيد الإجباري الذي تتبعه مصر، مؤكدة على ان هذا الفعل يمثل “استعباد واسترقاق باسم ”.

 

وقالت عرابي في تدوينات لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:”استعباد واسترقاق باسم الوطن الذي صنع حدوده المحتل من اجل مصالح المحتل التي لا يراها المجند الاجباري الذي يعيش في غيبوبة بينما كانت الجيوش في كل المسلمين وقت الحاجة”.

 

واوضحت “عرابي” أن الأمر استمر “حتى جاءت بدعة التجنيد الاجباري الفرنسية على يد عميل ليبدأ عصر الحكم الجبري”، مضيفة “كنا نعيش في غيبوبة”.

 

وأضافت في تدوينة أخرى أن “فكرة التجنيد الإجباري في الأساس كارثية” ولم تخرج للنور الا في وقد كافحها المسلمون في مصر في ثورتين، على حد قولها.

 

وأوضحت ان “الجيوش في الاسلام غير جيوش الموظفين الاجباريين والرقيق الذي يُجمع من الشعب كما كان يجمع جنوده كما وصف الله عملية التجنيد الفرعونية في القرآن الكريم فقال عز وجل عن : (فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ).

 

واعتبرت “عرابي”  أن “ما تعيشه شعوبنا المسلمة، باطل وهو باطل سينتهي ونحن نعيش اليوم عصر نهاية الحكم الجبري الذي لم يبدأ في بلادنا الا بالتجنيد الاجباري”.

 

ووأردفت قائلة: “الجيوش الاجبارية هي شرطة على الاسلام ووكلاء للمحتل، فقط من يهاجمون ما اقول لم يقرأوا”، معتبرة أن “الامثلة كثيرة على انهيار الجيوش الالزامية وسوريا حين انهار فيها الجيش الاجرامي جرى استدعاء ميليشيات حزب اللات الارهابية ثم الايراني ثم جيش الارهابية”.

 

وواختتمت قائلة: “لذلك فإن تفكيك ذلك #الجيش_المصرائيلي هو أولى أولويات أي عمل ضد وضد نظام الاقليمي”.