أوضح الداعية الإسلامي، عدنان إبراهيم، ما قصده من مطالبات أطلقها بإعادة النظر في إرث بعدما أثار جدلاً واسعاً في الشارع العربي والاسلامي، لافتا إلى أن ذلك كان من باب “تحقيق المناط” خاصة بعد خروج للعمل.

 

جاء ذلك في مقابلة أجراها إبراهيم على قناة خليجية، حيث قال: “أنا طلبت أن نعيد النظر يا دكتور من باب ماذا؟ من باب تحقيق المناط أن هذه البنت التي تأخذ نصف أخيها، إنما كان من العدل كما قال فخر الرازي أن تأخذ هذا في مجتمع يعصب ويسند سوق المهور والنفقات بأشكالها بجبين الرجال وليس النساء..”

وأضاف: “ السؤال، لو أختلف هذا الوضع؟ ولا أتحدث هنا عن اختلاف يسير لحكم الشاذ والنادر، فالشاذ والنادر لا حكم له، لكن إن عم المجتمع بحيث أصبح فيه أكثر من 60 إلى 70 في المائة فيه أن المرأة تخرج إلى سوق العمل وتكسب كما يكسب ، وتشارك في كل شيء على قدم سواء، وأحيانا تشارك بأكثر مما يفعل ..”