” يستطيع كل قارئ مدقق اكتشاف الُدسة في الكلام المنسوب إلى أمير عندما يقرأ المقطع الخاص بالحديث عن الرئيس الامريكي الذي لم يستمر بسبب ملاحقات عدلية وتجاوزت قانونية “.

 

هو كلام لا يمكن صدوره من دولة عظمة تجاهر بالعداء لأمريكا, فكيف في دولة صغيرة تدور في فلك أمريكي في نهاية المطاف, وتحت حكمها قاعدة عسكرية أمريكية. حسب فيديو نشرته “وطن”.

 

الاصرار السعودي عبر منابر الاعلام الممولة والمشغلة من على رفض الكلام القطري على اختراق موقع وكالة الابناء القطرية الرسمية ودس الكلام على لسان الامير يعني نية مبيتة للاشتباك,

 

والاصرار على اعداد تقارير اعلامية وتوزيعها عن مسؤولية قطر عن العلاقة بالقاعدة وطالبان والنصرة وداعش وحزب الله وحماس والاخوان المسلمين وايرا, هو جزء من حملة تمهيدية لعمل ما يفترض انه يحتاج لتغطية رأي عام خليجي وعربي ودولي.

 

فتكون والامارات والبحرين وامريكا واسرائيل شركاء في تقديم هذه التغطية كلا لسبب فيما يخصه بما ينسب إلى قطر.

 

ترجمة الحرب على الارهاب في قمة هو الاستيلاء على قطر التي تشكل امتدادا في الخليج ومصدر ازعاج تقليدي للسعودية, وضبط الزعامة بأمير شاب محمد بن سلمان يستدعي مهام لم تأتي بها حرب ويفترض ان تأتي بها حرب اخرى ووضع الخليج كمنطقة نفوذ خالصة للسعودية في مواجهة ايران.

 

بيد ان قطر ثروة غاز هائلة وقناة فضائية فاعلة يرتب الاستيلاء عليهما بحكم قطري تابع للسعودية اضافة نوعية مالية واعلامية.

 

منح الملك سلمان الرئيس الامريكي ما يرد من مال وصدقات وسياسة خصوصا في مجال العلاقة مع اسرائيل, ولم يعدل قطر ما تتميز به بهذا المجال فهذه السعودية عندما تنضم للتطبيع تصير قطر تفصيلا صغيرا.

 

وما يريده الملك تثبيت والده في الحكم وتعويضا عن الخسارة في السعودية والعجز في اليمن تمثله قطر.

 

الارجح ان المخابرات السعودية افتتحت نشاطات مركز الحرب الالكتروني الذي أطلع عليه مركز محارب التطرف “اعتدال” بحضور الرئيس الامريكي دونالد وكان اولى مهامه قرصنة موقع الوكالة القطرية ونشر كلام منسوب للأمير القطري وهو “نائم”.

 

فالبيان تم نشره على موقع الوكالة منتصف الليل وهو توقيت غريب عجيب لنشر كلام قيل انه في وضح النهار لأمير الدولة,, والهدف تأخر النفي القطري لما نشر واتهام قطر بسبب التأخير انها نشرت الكلام وتقوم بسحبه والادعاء بالقرصنة لأنها تلمست خطورة ردود الافعال, وهذا ما يقوله السعوديون ومن يستجلونه للتعليق على الكلام.

 

شاهد الفيديو

 


Also published on Medium.